23 قتيلًا بهجمات انتحارية على فندق في مقديشو

23 قتيلًا بهجمات انتحارية على فندق في مقديشو

المصدر: الأناضول

ارتفعت حصيلة قتلى التفجيرات الثلاث التي استهدفت فندقًا بالعاصمة الصومالية مقديشو، الجمعة، إلى 23 شخصا، بحسب مصدر طبي، بعدما كانت 12 في وقت سابق.

وقال أحمد زكريا، أحد رجال الإسعاف، الذين عملوا على نقل الضحايا للمستشفيات، إنهم تمكنوا من نقل نحو 23 قتيلا سقطوا جراء التفجيرات الانتحارية، بينهم 9 من مسلحي حركة ”الشباب“، بينما أسعفوا نحو 40 شخصا أصيبوا بجروح متفاوتة.

وفي وقت سابق الجمعة، قال مصدر في الشرطة الصومالية إن سيارتين مفخختين استهدفتا فندقا كان يرتاده مسؤولون حكوميون، وسط مقديشو.

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم نشر اسمه، أن المعلومات الأولية تشير إلى أن التفجيرين تسببا في مقتل 12 شخصًا بينهم انتحاريان، قبل أن يرتفع العدد.

وأشار إلى أن تفجيرا ثالثا وقع في مرآب للسيارات تابع للفندق ذاته، بالقرب من مركز للشرطة، دون تفاصيل عنه.

وبحسب شهود عيان، ومصادر إعلامية، فإن مسلحين من حركة ”الشباب“ اقتحموا الفندق عقب التفجيرات، وتبادلوا إطلاق النار مع الحراس.

ووفق الشهود، فإن التفجيرات وقعت قرب منطقة ”تقاطع كم 4″، التي تضم مراكز حكومية وفنادق عدة، وسط العاصمة.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية، عن مصادر أمنية، قولها إن القوات الحكومية أنهت الهجوم الذي استهدف الفندق، حيث قتلت 6 من المسحلين الذين اقتحموا الفندق.

وأضافت الوكالة، أن من بين الجرحى الذين أصيبوا خلال التفجيرات، المدير العام السابق لوزارة الإعلام عبد الرزاق علي يوسف، دون تفاصيل.

وفي السياق، ذكرت مصادر أمنية لمراسل الأناضول، أن قوات الأمن قتلت 6 من مسلحي حركة الشباب، فيما فجّر 3 أنفسهم.

من جانبها، أعلنت حركة ”الشباب“ الصومالية عبر موقع محسوب عليها، مسؤوليتها عن استهداف الفندق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com