قائد بالحرس الثوري: أمريكا سحبت سفنها مع بدء العقوبات خشية من صواريخنا

قائد بالحرس الثوري: أمريكا سحبت سفنها مع بدء العقوبات خشية من صواريخنا

المصدر: إرم نيوز

زعم قائد بارز في الحرس الثوري الإيراني، أن أمريكا سحبت سفنها من المنطقة بالتزامن مع بدء فرض العقوبات الجديدة على طهران، ”خشية تعرضها للصواريخ“.

وبدأت الولايات المتحدة، الإثنين الماضي، رسميًا تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري.

وقال قائد الحماية في الحرس الثوري الإيراني اللواء علي نصيري، إنه ”ومع بدء تنفيذ العقوبات الإثنين الماضي، أمرت وزارة الدفاع الأمريكية، بسحب سفنها وقواتها من المنطقة خشية من صواريخ أرض ـ بحر الإيرانية“.

وأضاف نصيري لصحيفة ”مشرق نيوز“ الإلكترونية التابعة للحرس الثوري، الخميس: ”حصلنا على معلومات عسكرية تفيد بأن الولايات المتحدة تخوفت من رد فعل إيران بعد العقوبات، وقام البنتاغون بنقل السفن الحربية والقوات العسكرية في المنطقة بعيدًا عن صواريخ أرض ـ بحر التي تمتلكها إيران“.

وتابع أن ”الطائرات الأمريكية كانت خائفة من صواريخ أرض-جو الإيرانية“، على حد تعبيره.

واعتبر نصيري أن ”الوضع الأمريكي هش للغاية في ظل حكم الرئيس دونالد ترامب، والعقوبات ما هي إلا محاولة لإيذاء إيران نفسيًا وروحيًا وبث ذلك بين الإيرانيين“.

ورأى أن ”الحرب النفسية“ لما أسماه ”العدو“، ”تؤذي الشعب الإيراني أكثر من العقوبات“.

وتسعى الولايات المتحدة من خلال هذه العقوبات، إلى تقييد أنشطة التجارة الدولية لشركة النفط الإيرانية.

وتسري العقوبات الأمريكية على المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل مع البنك المركزي وبقية المصارف في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com