هل تطيح العقوبات الأمريكية بالرئيس الإيراني حسن روحاني؟

هل تطيح العقوبات الأمريكية بالرئيس الإيراني حسن روحاني؟

المصدر: إرم نيوز

حذّر مركز أبحاث أمريكي من أن العقوبات التي فرضتها واشنطن على ايران ستزيد من نفوذ المتشددين في طهران، ما قد يؤدي إلى الإطاحة بالرئيس حسن روحاني.

وأعرب ”مجلس الأطلسي“ عن شكوكه بأن العقوبات التي بدأ تنفيذها، أمس الاثنين، يمكن أن تؤدي إلى سقوط النظام الإيراني بأكمله، لافتًا إلى أن الإدارة الأمريكية أعلنت في السابق أن هدف العقوبات هو تغيير سلوك النظام وليس إسقاطه.

ورأى المجلس في تقرير نشره مساء أمس أن هناك ”جوًّا من السّذاجة في البيت الأبيض“، لافتراضه بأن المعاناة الاقتصادية لإيران ستؤدي إلى مكاسب سياسية للولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن طهران استطاعت مواجهة عقوبات أكثر صرامة في الماضي.

وقال التقرير:“الأسوأ من ذلك كله، هو أن المتشددين الذين عارضوا الاتفاق النووي الذي وقعته إيران عام 2015 مع الدول الكبرى يشعرون الآن أنهم أقوى من قبل، بسبب العقوبات الحالية التي فرضها الرئيس دونالد ترامب.“

وأضاف:“لذلك فإن هناك احتمالًا الآن بأن يخسر الرئيس حسن روحاني الدعم السياسي، وأن يتم استبداله برئيس جديد يمكن أن يكون أكثر صرامة ورفضًا للمصالح الأمريكية.“

ووفقًا للتقرير فإن العقوبات التي تشمل حظرًا على صادرات النفط الإيرانية لم يكن لها تأثير حتى الآن على أسعار النفط، على أساس أن السوق كانت ”تستعد منذ شهور لمثل هذه العقوبات؛ بهدف التكيف مع الواقع الجديد.“

وتوقع التقرير أن تكرس الولايات المتحدة جهودها العام القادم لمنع ارتفاع أسعار النفط من خلال زيادة المعروض من قبل دول الخليج العربية والشركات الأمريكية.

وختم قائلًا:“ستتركز الجهود أيضًا على معرفة إلى أين سيذهب النفط الإيراني إذ إن طهران قامت في السابق بتمويه ناقلاتها وإطفاء اجهزة تحديد المواقع عليها، إضافة إلى مزج شحناتها النفطية مع سلع أخرى لإيصالها للسوق.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com