ماتيس: من السابق لأوانه القول إن كان هجوم أفغانستان سيؤثر على الانتخابات – إرم نيوز‬‎

ماتيس: من السابق لأوانه القول إن كان هجوم أفغانستان سيؤثر على الانتخابات

ماتيس: من السابق لأوانه القول إن كان هجوم أفغانستان سيؤثر على الانتخابات
Marine Corps General James Mattis, commander of the US Central Command, appears before the Senate Armed Services Committee on Capitol Hill in Washington DC, March 1, 2011. Enforcing a no-fly zone over Libya would first require a military operation to destroy the north African nation's air defense systems, top US commander General James Mattis warned Tuesday. A no-fly zone would require removing "the air defense capability first," Mattis told a Senate hearing. "It would be a military operation," he added. AFP PHOTO/ Chris KLEPONIS (Photo credit should read CHRIS KLEPONIS/AFP/Getty Images)

المصدر: رويترز

قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، إن من السابق لأوانه القول إن كان الهجوم الذي وقع في أفغانستان وأسفر عن مقتل مسؤول أمني بارز سيؤثر على نسبة الإقبال في الانتخابات التي ستجرى يوم السبت، لكنه أضاف أن مهمة الجيش الأمريكي هناك لن تتغير.

ويسلط الهجوم الذي وقع الخميس الضوء على الوضع المضطرب في أفغانستان بعد أكثر من 17 عامًا من الحرب، وحتى بعد الاتصالات الأولية التي جرت بين طالبان ومسؤولين أمريكيين بهدف وضع الأسس لمحادثات السلام في المستقبل.

ووصف ماتيس مقتل الجنرال عبد الرازق قائد الشرطة في قندهار بجنوب أفغانستان بأنه ”فقدان لشخص وطني“.

لكن ماتيس توقع ألا يكون للهجوم أي تأثير طويل الأمد على الوضع الأمني في قندهار، وهو واحد من أكثر الأقاليم أهمية في أفغانستان من الناحية الاستراتيجية والتنافسية في أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة.

وقال ماتيس للصحفيين المرافقين له في زيارة لسنغافورة ”نحتاج أن نعرف من الذي فعل هذا.. ولكن في الوقت الراهن نحن نتجه صوب الانتخابات وسنواصل الدفاع عن الشعب الأفغاني“.

وكان الجنرال سكوت ميلر، أكبر قائد عسكري أمريكي في أفغانستان، في اجتماع مع عبد الرازق قبل لحظات من الهجوم، لكنه لم يصب رغم أن الهجوم تسبب في إصابة اثنين من الأمريكيين وأحد المتعاقدين مع قوات التحالف.

وقال مسؤولون أمريكيون في أفغانستان، إن ميلر لم يكن مستهدفًا لكنهم لم يقدموا دليلًا. وتقول طالبان إنها كانت تستهدف ميلر.

وقال ماتيس إنه لم يتحدث إلى ميلر بعد ولا يستطيع تأكيد إعلان طالبان مسؤوليتها عن الهجوم. ومع ذلك قال ماتيس إنه يعتقد أن الهجوم لن يؤثر على الترتيبات الأمنية أو حركة القوات الأمريكية في أفغانستان.

وحذر مسؤولون أمنيون في أفغانستان من وقوع هجمات قبيل الانتخابات، لكن مقتل عبد الرازق أحدث صدمة كبيرة يخشى المسؤولون أن تؤدي إلى إحجام الناخبين عن المشاركة في الانتخابات، لا سيما بعد تحذيرات حركة طالبان بعدم المشاركة في الانتخابات التي تعتبرها مفروضة من الخارج.

واتخذ ماتيس نهجًا متحفظًا عندما سئل إن كان الهجوم سيؤثر على إقبال الناخبين في انتخابات السبت. وقال ”الإرهاب يمكن أن يكون له تأثير على المدى القصير. أعتقد أن من السابق لأوانه القول إن كان سيؤثر بشكل حقيقي على الانتخابات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com