توقيف شرطية إسرائيلية أطلقت النار على فلسطيني بدافع ”المتعة والترفيه“ – إرم نيوز‬‎

توقيف شرطية إسرائيلية أطلقت النار على فلسطيني بدافع ”المتعة والترفيه“

توقيف شرطية إسرائيلية أطلقت النار على فلسطيني بدافع ”المتعة والترفيه“

المصدر: الأناضول 

أوقفت السلطات الإسرائيلية، الاثنين، شرطية للاشتباه بإطلاقها رصاصة إسفنجية على فلسطيني بالقرب من حاجز عسكري في الضفة الغربية بدافع ”المتعة والترفيه“، بحسب صحيفة عبرية.

وقالت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، إن الحادث وقع في مايو/ أيار الماضي، عندما أطلقت شرطية حرس الحدود، البالغة 20 عامًا، النار على الفلسطيني في حاجز الزعيم، المؤدي إلى القدس.

وأضافت الصحيفة، في عددها الصادر يوم الثلاثاء: ”أطلقَت النار على الفلسطيني بدون سبب، وتسببت بإصابته إصابة خطيرة“.

وتابعت: ”علمت وزارة العدل، التي تقوم بالتحقيق في سوء تصرف الشرطية، عن الحادث أثناء التحقيق في حالة أخرى، يُزعم أن أفراد شرطة الحدود قاموا فيها بضرب فلسطيني دون أي سبب“.

وأشارت إلى أنه ”أُلقي القبض على الشرطية مع 4 أفراد من الشرطة كانوا معها في وقت الحادث“.

واستنادًا إلى الصحيفة، قال القاضي إلد بيرسكي في جلسة الاستماع، الاثنين، إن المشتبه بها أطلقت النار على الفلسطيني ”كشكل من أشكال الترفيه المشكوك في أمره“.

وأمر القاضي، باحتجاز الشرطية لمدة ثلاثة أيام أخرى، بينما أُفرج عن المشتبه بهم الآخرين بقيود، بحسب الصحيفة.

وأشارت إلى أن أحد رجال الشرطة الإسرائيلية في الوحدة صوّر الحادثة على هاتفه النقال“.

وقالت الصحيفة: ”في اللقطات، يمكن سماع رجال الشرطة وهم يصرخون باللغة العربية، وبعد ثوانٍ قليلة، أصيب الفلسطيني في ظهره برصاصة إسفنجية“.

وأضافت: ”يشتبه المحققون في أن إطلاق النار وقع بعد عودة رجال الشرطة من عملية احتجزوا خلالها الفلسطيني، وبالتالي كان لا يزال تحت مسؤوليتهم“.

وتابعت الصحيفة: ”ومع ذلك، لم يتمكن المحققون حتى الآن من تحديد هوية الفلسطيني، وما زالوا يحاولون تحديد مكانه“.

واستنادًا إلى الصحيفة، ”تشمل الأدلة رسائل نصية يتباهى فيها أفراد وحدة الشرطية بالحادث، وتعترف الشرطية في الرسائل النصية بأنها أطلقت النار على الفلسطيني“.

ولكن في المحكمة نفت الشرطية أن تكون هي من أطلقت الرصاصة.

ولم تعقّب الشرطة الإسرائيلية على الحادث.

وبحسب مؤسسات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية، فإن أفراد الأمن الإسرائيلي غالبًا ما ينجون من العقاب عندما يتعلق الأمر باعتداءات على فلسطينيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com