”داعش“ أغنى التنظيمات الجهادية في العالم – إرم نيوز‬‎

”داعش“ أغنى التنظيمات الجهادية في العالم

”داعش“ أغنى التنظيمات الجهادية في العالم

دمشق – ذكرت النسخة الإسرائيلية من مجلة ”فوربس“، أنّ دخل تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ السنوي يبلغ نحو ملياري دولار، ما يجعلها متقدمة بأشواط كبيرة عن نظيراتها من التنظيمات الجهادية، مشيرة إلى أن الدخل الأساس لـ“داعش“ يأتي من ”السوق السوداء“ عبر بيع المشتقات النفطية من الحقول التي تسيطر عليها في سوريا والعراق.

وقالت المجلة: ”إن العائدات اليومية لتنظيم ”داعش“ من البيع غير القانوني للنفط تبلغ نحو مليوني دولار نظير بيع 30 ألف برميل يومياً تقريباً، حيث يتراوح سعر البرميل من ”الذهب الأسود“ لدى التنظيم بين 25 – 50 دولاراً أمريكيا“.

علاوة على ذلك، يقوم التنظيم ببيع الآثار السورية والعراقية المنهوبة، حيث يقومون بتسويقها عبر وسطاء وفي مزادات سرية في الدول الغربية، بحسب المجلة.

ودخلت في قائمة المنظمات العشر ”الميسورة“، بحسب النسخة الإسرائيلية من نشرة ”فوربس“، عدة منظمات من بينها حركة طالبان الأفغانية بدخل سنوي يبلغ 400 مليون دولار، وشبكة القاعدة بـ 150 مليون دولار، وحركة الشباب الصومالية بـ 70 مليون دولار، وتحتل جماعة ”بوكو حرام“ النيجيرية آخر القائمة بدخل سنوي يقدر بـ 25 مليون دولار.

ولفتت نشرة ”فوربس“ إلى أن عدداً كبيراً من هذه المنظمات متورط في تجارة المخدرات والسلاح والرقيق، وأيضاً في تهريب التحف الفنية. كما يلجأ المتطرفون، في سبيل إشباع حاجاتهم، إلى سرقة الأهالي، ونهب المؤسسات الحكومية والبنوك.

وفي سياق ذي صلة، قالت مجلة ”نيوزويك“ الأمريكية، الخميس، إنّ تنظيم ”داعش“ يبيع النفط من الآبار السورية، التي استولى عليها في شرق سوريا، ومن آبار في شمال كركوك العراقية، بسعر ٢٠ دولار للبرميل.

وأضافت المجلة إنه ”رغم تراجع أسعار النفط في السوق العالمي، فإن بيع تنظيم الدولة الإسلامية نفطه بهذا السعر المتدني، أي بتخفيض يصل لقرابة ٧٥٪ عن السعر العالمي الحالي ( ٧٨ دولار للبرميل)، بعدما انخفض بنسبة ٣٠٪ عما كان عليه في يونيو/ حزيران الماضي“.

وأجرت ”نيوزويك“ تحقيقاً تبين من خلاله أن ”داعش“ يبيع النفط، بمعدل وسطي يصل إلى ٤٠ دولار للبرميل الواحد، مما يعني أن مبيعات النفط، توفر للتنظيم دخلاً يقدر بحوالي ٢,٥ مليون دولار يومياً، وفق تقديرات شركة ”أبحاث حول الطاقة“ (آي اتش اس).

وورد في التحقيق الاقتصادي الذي أجرته المجلة، أن ”داعش“ يبيع النفط بسعر ٤٠ دولاراً للبرميل، بينما يباع حالياً بسعر يزيد عن ٨٠ دولار للبرميل، لكن الضربات الجوية، وازدياد شدة الحرب وتراجعها، من حين لآخر، جعل إنتاج ”داعش“ للنفط، وسعر البرميل يتأرجحان بشدة.

وبحسب ”نيوزويك“، أشارت شركة (اي اتش اس) أخيراً، إلى أن بيع ”داعش“ للنفط بسعر يتراوح ما بين ٢٥ إلى ٦٠ دولاراً، أي بمعنى آخر، واعتماداً على التطورات الميدانية، من يوم لآخر، يمكن لعائدات ”داعش“ من النفط، أن تمتد من ١,٥ مليون دولار إلى ٣,٦ مليون دولار يومياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com