ردًا على صفقة صواريخ “أس 400” للهند.. باكستان: “لن نظل غافلين”

ردًا على صفقة صواريخ “أس 400” للهند.. باكستان: “لن نظل غافلين”

المصدر: الأناضول

أعلنت الحكومة الباكستانية، مساء الخميس، معارضتها صفقة منظومات الدفاع الجوي “S-400” الروسية التي وقعتها موسكو ونيودلهي، في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقال محمد فيصل، المتحدث باسم الخارجية الباكستانية، في مؤتمر صحفي: “إننا نعارض أيًا من أنواع سباق التسلح في جنوب آسيا، وكنا وما زلنا نقترح تدابير لتعزيز ضبط النفس في كل من الدومينو النووي والتقليدي”.

وأضاف فيصل أنه “ينبغي على الدول التي تقدم الأسلحة إلى الهند ضمان ألّا تعوق مساعدتها توازن القوى في المنطقة”.

وتابع: “لا يمكن أن نظل غافلين عن هذه التطورات، وإننا ملتزمون بشدة بالحفاظ على الحد الأدنى من الردع من خلال اتخاذ أي إجراء نراه لازمًا”.

ووقعت نيودلهي صفقة شراء أنظمة صواريخ الدفاع الجوي “S-400” بقيمة 5 مليارات دولار، من موسكو، خلال زيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى الهند الأسبوع الماضي.

وتشهد العلاقات الباكستانية الهندية توترًا تصاعد مؤخرًا، بعد إلغاء الهند محادثات كانت مقررة بينهما، خلال اجتماعات الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأرجعت الخارجية الهندية إلغاء اللقاء، إلى مقتل أفراد أمن هنود في كشمير، وصدور طوابع بريدية في باكستان، في 24 يوليو/ تموز الماضي، عليها صور بعض الباكستانيين الذين قتلوا في كشمير على يد جنود الجيش الهندي.

فيما وصفت باكستان أسباب الهند بأنها “ذرائع حتى تتمكن من تجنب إجراء محادثات قبل انتخابات عامة مقررة العام المقبل”.

وتتنازع الهند وباكستان على إقليم كشمير الذي تقطنه غالبية مسلمة، وخاضت بسببه البلدان 3 حروب في أعوام 1948 و1965 و1971، ما أسفر عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.

ومنذ 1989، قتل أكثر من 100 ألف كشميري، وتعرضت أكثر من 10 آلاف امرأة للاغتصاب في الشطر الخاضع للهند من الإقليم، بحسب جهات حقوقية، مع استمرار أعمال مسلحة من قبل جماعات إسلامية ووطنية ترفض سيطرة الهند على الإقليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع