أخبار

فوز الناشطة اليزيدية نادية مراد والطبيب الكونجولي موكويجي بجائزة نوبل للسلام
تاريخ النشر: 05 أكتوبر 2018 9:39 GMT
تاريخ التحديث: 05 أكتوبر 2018 10:03 GMT

فوز الناشطة اليزيدية نادية مراد والطبيب الكونجولي موكويجي بجائزة نوبل للسلام

قيمة الجائزة تسعة ملايين كرونة سويدية (مليون دولار)، وستمنح خلال حفل في أوسلو يوم العاشر من ديسمبر كانون الأول المقبل.

+A -A
المصدر: رويترز

أعلن اليوم الجمعة، عن فوز الناشطة اليزيدية العراقية نادية مراد والطبيب الكونجولي دنيس موكويجي بجائزة نوبل للسلام لعام 2018.

ونادية مراد هي إحدى الناجيات من الاسترقاق الجنسي على يد تنظيم داعش في العراق، بينما موكويجي طبيب أمراض نساء يعالج ضحايا العنف الجنسي في جمهورية الكونجو الديمقراطية.

وقالت اللجنة النرويجية التي تمنح الجائزة، إن ”فوزهما جاء ثمرة لجهودهما من أجل إنهاء استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحرب“.

وقالت في مسوغات قرارها ”قدم الفائزان إسهاما ملموسا لتركيز الانتباه على جرائم الحرب هذه ومكافحتها“.

وتدافع نادية مراد عن الأقلية اليزيدية في العراق واللاجئين وحقوق المرأة بشكل عام. وتعرضت للأسر والاغتصاب على يد مسلحي تنظيم الدولة في الموصل عام 2014.

أما موكويجي الذي يعالج ضحايا العنف الجنسي في جمهورية الكونجو الديمقراطية، فيدير مستشفى بانزي في مدينة بوكافو بشرق البلاد.

ويستقبل المستشفى الذي افتتح في 1999 آلاف النساء كل عام، تستدعي حالة الكثيرات منهن التدخل الجراحي بسبب العنف الجنسي.

ويتم تسليم الجائزة، التي تبلغ قيمتها تسعة ملايين كرونة سويدية (مليون دولار)، خلال حفل يقام في أوسلو في العاشر من ديسمبر كانون الأول المقبل بالتزامن مع ذكرى وفاة رجل الصناعة السويدي ألفريد نوبل الذي أسس الجائزة في 1895.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك