رئيس إقليم كاتالونيا يقترح وساطة دولية لحل الأزمة مع مدريد

رئيس إقليم كاتالونيا يقترح وساطة دولية لحل الأزمة مع مدريد

المصدر: ا ف ب

دعا الرئيس الكاتالوني، كيم تورا، رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، للموافقة على وساطة دولية، في رسالة كُشف عنها، الخميس، وأرسلت نُسخ منها إلى رؤساء أمريكا وروسيا والصين.

وجاء في الرسالة التي كتبها تورا إلى رئيس الحكومة الاشتراكي باللغة الإنجليزية: ”أكتب لكم رسميًا لأطلب منكم السماح لحكومتكم بالدخول في وساطة في أقرب وقت“.

وأكد متحدث باسم الحكومة الإقليمية الكاتالونية صحة الرسالة الرسمية المؤرخة في 26 أيلول/سبتمبر، والتي كشفت وسائل إعلام إسبانية عنها، الخميس.

ودعا تورا في الرسالة أيضًا سانشيز بأن تُسقط النيابة العامة التهم التي قد تصل عقوباتها إلى السجن 25 عامًا، بحق تسعة قادة انفصاليين ينتظرون محاكمتهم في السجن؛ لدورهم في أحداث تشرين الأول/أكتوبر 2017.

وقال تورا: ”نطلب منكم، كخطوة مهمة تجاه المجتمع الكاتالوني، حثّ النيابة العامة على إسقاط التهم أو على الأقلّ وحتى الساعة، رفع الاعتراضات على الإفراج عنهم بانتظار المحاكمة“.

وأرسل تورا نسخًا من هذه الرسالة إلى 40 زعيمًا دوليًا؛ ”كي تكون عملية الحوار بأكبر قدر من الشفافية“، مقترحًا في رسالته على سانشيز تسمية ”وسيط أو عدة وسطاء ينتمون إلى مؤسسات أو مراقبين“.

وبين هؤلاء الزعماء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جينبينغ.

وأوضحت مصادر في الحكومة الكاتالونية أن الرسالة وجهت إلى هؤلاء؛ لأن بلدانهم ”أعضاء دائمون“ في مجلس الأمن الدولي.

إلا أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليس بين من وجهت إليهم الرسالة، علمًا أن فرنسا عضو دائم في مجلس الأمن الدولي، وفرنسا هي الدولة الوحيدة التي لم تتلقَ الرسالة بين جميع دول الاتحاد الأوروبي.

وفي عام 2017، سعى الكاتالونيون من دون جدوى إلى الحصول على دعم دولي لقضيتهم، لكن الجمهورية المعلنة بشكل أحادي في 27 تشرين الأول/أكتوبر لم تعترف بها أي دولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com