إيران تعتقل معارضًا بارزًا بعد الاعتداء عليه‎

إيران تعتقل معارضًا بارزًا بعد الاعتداء عليه‎

المصدر: طهران- إرم نيوز

اعتقل جهاز الأمن الإيراني (الاستخبارات)، مساء الثلاثاء، المعارض البارز ”علي أصغر غروي“، بعد ضربه أثناء استضافته ستة ناشطين وأساتذة جامعيين في منزله بمحافظة اصفهان وسط إيران.

وأفاد موقع ”سحام نيوز“ الإخباري الإصلاحي، أن قوة من جهاز الاستخبارات داهمت منزل عضو الشورى المركزية في حركة الحرية الإيرانية المعارضة علي أصغر غروي وقامت بكسر باب منزله والاعتداء عليه دون وجود مذكرة اعتقال قضائية بحقه.

ونقل الموقع عن مصادر خاصة قولها إن ”القوة الأمنية قامت بتفتيش منزله بشكل كامل وصادرت جميع الأدوات التقنية منها أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة ومقاطع مكتوبة بخط يده، بالإضافة إلى أشرطة أفلام“.

وأضافت المصادر أنه تم اعتقال ضيوف المعارض علي أصغر غروي وهم ”عاطفة وريايي، وإلهام فردوسي زاده، وبهناز محسني، وهاجر مالكي بور، وأميد سليماني، ومحمد شمس“، مشيرة إلى أن القوة الأمنية قامت بتحطيم جميع الأبواب الخشبية داخل المنزل.

ويتولى ”علي أصغر غروي“ تمثيل حركة الحرية الإيرانية بمحافظة اصفهان، كما تعرض للاعتقال عدة مرات بسبب آرائه المعارضة للنظام الإيراني.

وحركة الحرية الإيرانية منظمة سياسية تأسست عام 1961 على يد كل من مهدي بازركان ومحمود طالقاني، وعلي شريعتي، وقيادات سياسية ودينية أخرى، وقد استمرت تلك الحركة بالرغم من حظر النظام الإيراني لها قانونيًا.

والقائد الحالي للحركة هو ”محمد توسلي“، ويؤمن أعضاء هذه الحركة بأنهم ديمقراطيون، وليسوا ليبراليين، وساندت الحركة الثورة ضد نظام الشاه محمد رضا بهلوي الذي سقط نظامه عام 1970 على يد رجل الدين المتشدد روح الله الخيمني.

وبحلول شهر أغسطس عام 1979، اتخذ النظام الجديد إجراءات قمعية ضد المعارضة؛ فحظر أغلب الأحزاب السياسية، وشنَّ حملة لإرهاب مَن كانوا يوجهون النقد إليه، واستقالت حكومة برزكان بأكملها في 5 نوفمبر عام 1979، لتسقط بذلك حكومة إيران المؤقتة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com