إيران تعتقل عناصر أمنية وعسكرية على خلفية هجوم الأهواز – إرم نيوز‬‎

إيران تعتقل عناصر أمنية وعسكرية على خلفية هجوم الأهواز

إيران تعتقل عناصر أمنية وعسكرية على خلفية هجوم الأهواز

المصدر: طهران- إرم نيوز

اعتقلت السلطات الإيرانية، عددًا من القوات العسكرية والأمنية بسبب ”فشلهم“ على خلفية هجوم الأهواز جنوب البلاد، والذي استهدف عرضًا عسكريًا الأسبوع الماضي وأدى إلى مقتل 29 أغلبهم من قوات الحرس الثوري.

وقال عضو هيئة رئاسة البرلمان الإيراني ”بهروز نعمتي“، عقب اجتماع للجنة الأمن القومي مع وزيري الاستخبارات والداخلية، إنه ”تم اعتقال عدد من العسكريين ورجال الأمن بسبب فشلهم على خلفية هجوم الأهواز“، مضيفًا أن ”المعتقلين سيتم تقديمهم للمحكمة“.

ولم يقدم بهروز نعمتي أي معلومات أكثر عن عدد المعتقلين من قوات الأمن، مشددًا على أن ”السلطات تجري تحقيقات دقيقة ومن المقرر أن يقدم وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي تقريرًا عن هجوم الأهواز الأسبوع المقبل“.

وكان الحرس الثوري ووزارة الاستخبارات مسؤولين عن تأمين استعراض القوات المسلحة في الأهواز.

وفي السبت الماضي، رجّح رئيس اللجنة الأمنية في البرلمان الإيراني النائب حشمت الله فلاحت بيشه، وجود تواطئ بين المهاجمين والقوات الأمنية في الهجوم الذي استهدف عرضًا عسكريًا.

وقال فلاحت بيشه في مقابل مع وكالة أنباء ”إيسنا“ الحكومية، إن ”هناك نحو 8 من الحماية العسكريين الذين كانوا يحملون أسلحة مع كاميرات يتولون حماية المسؤولين في منصة العرض العسكري، كان بإمكانهم قتل الإرهابيين المهاجمين بسهولة خلال 30 ثانية“.

وأضاف أن ”ضعف الإدارة والتنسيق وإعطاء الأوامر فضلًا عن وجود قضايا أخرى يجري التحقيق بشأنها بعدم قيام الأشخاص الثمانية العسكريين الإيرانيين من إطلاق النار على المهاجمين الذين اقتربوا من منصة العرض العسكري الذين كان يحضره كبار المسؤولين بينهم ممثل المرشد علي خامنئي في مدينة الأهواز محمد علي موسوي الجزائري“.

وتابع أنه ”بعد استعراض لقطات من الهجوم لكاميرات وزارة الاستخبارات وقوات الجيش تشير إلى أن هناك إهمالًا واضحًا من قبل العناصر الأمنية الإيرانية في فتح النار على المهاجمين، وهذا الأمر لا يمكن تبريره والقبول به“، مضيفًا أن ”هناك أحد الحمايات رفض فتح النار رغم أوامر من ضابط آخر، وقال له أنا انتظر الأوامر من القائد العسكري“.

وأوضح المسؤول الإيراني أن ”شخصًا آخر ظهر أيضًا في إحدى كاميرات المراقبة الأمنية حيث يناديه قائده الذي كان على مسافة قريبة منه بالتصويب، لكنه لم يطلق النار مرة أخرى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com