أغلقته السلطات الفرنسية.. تعرّف إلى مركز الزهراء التابع لإيران (صور)

أغلقته السلطات الفرنسية.. تعرّف إلى مركز الزهراء التابع لإيران (صور)

المصدر: طهران- إرم نيوز

كشف تقرير نشره موقع راديو ”الغد“ التابع للمعارضة الإيرانية بالخارج، اليوم الثلاثاء، معلومات عن ”مركز الزهراء“ الذي تم إغلاقه من قبل السلطات الفرنسية على خلفية تورط الاستخبارات الإيرانية  بالتخطيط لاعتداء قرب باريس.

وكان الهجوم الذي تُتهم السلطات الإيرانية بالوقف وراءه يستهدف تجمعًا لمعارضين إيرانيين في المنفى في فيلبنت قرب باريس، أثناء مهرجان سياسي في يونيو/ حزيران الماضي.

وتأسس مركز الزهراء عام 2009 وتم افتتاحه من قبل ”سيد يحيى قواسمي“ الذي يتردد على العاصمة الإيرانية وكانت آخر زيارة له إلى طهران في منتصف آيار/ مايو الماضي عند زيارته إلى مركز البحوث التابع للبرلمان الإيراني واجتماعه برئيس المركز علي عماد.

ويحمل سيد يحيى قواسمي الجنسية الجزائرية كما نشرت مجموعة من وسائل الإعلام الإيرانية من بينها وكالة أنباء ”فارس نيوز“ الذراع الإعلامي للحرس الثوري.

وأجرت هذه الوكالة مقابلة مع قواسمي أكد فيها أن ”إيران عنصر مهم ولا يمكن تجاهله في حل قضايا الشرق الأوسط وتحقيق الاستقرار في المنطقة“.

ويتولى هذا المركز نشر التشيع وفق الرؤية الإيرانية ومرشدها علي خامنئي عبر إقامة ندوات ومجالس واحتفالات بالمناسبات الدينية، فضلًا عن إحياء مناسبات تخص إيران منها انتصار الثورة ضد الشاه ورحيل مؤسس النظام روح الله الخميني في كل عام.

وأوضح التقرير أن ”هذا المركز الشيعي وعبر عدد من رجال الدين الذين يعملون لصالحه يقومون باستقطاب أتباع الديانات الأخرى لحثهم على اعتناق المذهب الشيعي عبر تنظيم رحلات زيارة إلى إيران“.

ويضع هذا المركز في داخل مبانيه صورًا للزعامات الشيعية من بينهم علي خامنئي وروح الله الخميني والأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله.

ونفذت الشرطة الفرنسية اليوم 12 عملية ”في إطار التصدي للإرهاب“ واستهدفت ”مركز الزهراء في فرنسا“ ومسؤوليه في بلدة غراند سانت (شمال البلاد)، وأوقفت 11 شخصًا أبقي ثلاثة منهم محتجزين قيد التحقيق.

كما أعلنت السلطات المالية الفرنسية تجميد أصول إدارة الأمن في وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية مدة ستة أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة