فضيحة جديدة لكافانو مرشح ترامب للمحكمة العليا

فضيحة جديدة لكافانو مرشح ترامب للمحكمة العليا

المصدر: إرم نيوز

كشفت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، أن مرشح الرئيس دونالد ترامب للمحكمة العليا الفيدرالية، القاضي بريت كافانو، كان جزءًا من مشاجرة شبابية في أحد البارات، استدعت اقتياده للشرطة والتحقيق معه، عندما كان طالبًا في السنة الثالثة بجامعة بيل.

ويأتي تقرير ”نيويورك تايمز“ ليضيف عائقًا إضافيًا أمام فرص كافانو في اجتياز التحقيق الذي يجريه الكونغرس، في أهلية الرجل لإشغال عضوية أعلى هيئة قضائية في الولايات المتحدة.

مزاعم نسائية 

وكانت عدة مزاعم  نسائية رُفعت ضد كافانو؛ تتهمه بالتحرش قبل 30 سنة أو يزيد، استمعت لجنة  الكونغرس إلى بعضها، وإلى نفي كافانو لها جميعًا، الأمر الذي دعا الرئيس ترامب لتكليف وكالة التحقيقات الفيدرالية إجراء تقصيات سريعة، قبل أن يبت الكونغرس في قبول أو رفض ترشيح كافانو لعضوية المحكمة العليا.

صحيفة ”نيويورك تايمز“، نشرت صورة للتحقيق الذي أجرته الشرطة مع الشباب الذين اشتبكوا داخل بار ”نيوهيفن“ ومنهم كافانو، ومعظمهم كانوا في حالة سكر بيّن، حسب تقرير الشرطة.

وجاء في تقرير الشرطة (سبتمبر 1985)، أن كافانو و4 شباب آخرين كانوا في البار، عند الساعة 1.20 صباحًا، وأن شابًا آخر اشتكى من أن كافانو رشقه بالثلج لسبب لا يعرفه.

لكن شاهدًا آخر، قال إن الذي رشق الثلج هو لاعب كرة السلة كريس وودلي، صديق كافانو، وإن إصابة الشاب المستهدف وهو دوم كوزولينو، جاءت في الأذن، وترتب عليها نزيف دموي استدعى إدخاله المستشفى.

السكر يفقده توازنه

ويسجل تقرير الشركة، أن كافانو لم يشأ في التحقيق أن يؤكد أو ينفي أنه هو الذي تسبب في المشكلة التي اعتبرتها الشرطة تحت تأثير السكر. علمًا أنه لم يجر احتجاز أو سجن كافانو في تلك الحادثة.

وقالت نيويورك تايمز، إن البيت الأبيض لم يشأ أن يُعقب على هذا التقرير الذي أرفقته الصحيفة مع شهادات أخرى  من زملاء لكافانو، وصفوه بأنه يفقد توازنه عندما يصبح ثملًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com