لأسباب أمنية.. ”الأونروا“ تجلي عدداً من موظفيها الدوليين من غزة

لأسباب أمنية.. ”الأونروا“ تجلي عدداً من موظفيها الدوليين من غزة

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

قررت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ”الأونروا“ اليوم الإثنين، سحب عدد من موظفيها الأجانب المتواجدين في قطاع غزة بشكل مؤقت؛ بسبب ”مؤشرات مقلقة تتعلق بخفض الوظائف بعد توقف التمويل الأميركي“.

وأوضح مصدر في الوكالة بأن 10 من الموظفين الأجانب وصلوا إلى الجانب الإسرائيلي عقب صدور القرار.

وقد أعلنت ”الأونروا“ إلغاء 250 وظيفة في غزة والضفة الغربية، في حين أصبحت 500 وظيفة أخرى بنصف دوام.

وقال المتحدث الرسمي باسم ”أونروا“ سامي مشعشع في بيان صحفي ، إن وكالة غوث سحبت بعض موظفيها في غزة بعد تعرضهم لحوادث مقلقة وذات طابع أمني.

وأوضح مشعشع أن مدير عمليات ”أونروا“ في غزة وآخرين من موظفينا الدوليين سيبقون على رأس عملهم،  وستبقى الخدمات مستمرة دون انقطاع ، داعيا السلطات المحلية في غزة للاستجابة الفورية لمطالب ”أونروا“ المتكررة بتوفير الحماية الفاعلة لعامليها ومنشآتها.

وأكد مشعشع ، أن عدم توفر الحماية والأمان الفاعل يؤثر على خدماتنا الحيوية لأكثر من مليون وثلاثمائة  ألف لاجئ في قطاع غزة.

وشهدت الأيام الماضية ، العديد من المواجهات بين موظفي الأونروا المفصولين بعد التقليص المالي ، مع موظفين الأونروا الدوليين المتواجدين في مؤسسات الوكالة المنتشرة في قطاع غزة.

وكانت الإدارة الأمريكية قد أعلنت قبل أشهر وقف مساهمتها في ميزانية ”الأونروا“، في أحدث إجراء، ضمن سلسلة خطوات مثيرة للجدل اتخذتها إدارة ترامب، وأثنت عليها الحكومة الإسرائيلية، لكنها أثارت الصدمة والقلق لدى الفلسطينيين؛ لأنها تجعل برأيهم حلم إقامة دولة مستقلة أبعد من أي وقت مضى.

وتأتي هذه الاقتطاعات الكبيرة، بينما يسعى المجتمع الدولي للتوصل إلى اتفاق لتخصيص مساعدات إنسانية كبيرة من أجل قطاع غزة المنكوب، الذي يعتمد معظم سكانه على المساعدات الخارجية.