صحيفة ألمانية تكشف تفاصيل مثيرة في قضية استهداف المعارضة الإيرانية بباريس

صحيفة ألمانية تكشف تفاصيل مثيرة في قضية استهداف المعارضة الإيرانية بباريس

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

كشفت صحيفة ”شبيغل“ الألمانية، اليوم السبت، تفاصيل جديدة حول قضية المعتقلين الإيرانيين على خلفية التخطيط لمهاجمة لقاء المعارضة الإيرانية المقام بالعاصمة الفرنسية باريس، في يونيو الماضي.

وذكرت الصحيفة أن الإيرانيين الاثنيْن اللذيّن اعتقلتهما السلطات الأمنية البلجيكية، كانا على صلة وتعاون مع جهاز الاستخبارات الإيرانية لسنوات، حيث عملا مؤخرًا على تنفيذ هجوم إرهابي يستهدف لقاء المعارضة الإيرانية في باريس.

وأضافت الصحيفة الألمانية، أن المعلومات التي حصلت عليها الأجهزة الأمنية في بروكسل تفيد بأن الزوجين اخترقا منذ قرابة 10 سنوات صفوف الإيرانيين المقيمين في الخارج؛ لدس أخبار ومعلومات بين صفوف المعارضين للنظام الإيراني.

وكانت الشرطة البلجيكية أعلنت، منذ شهرين، اعتقال مواطن إيراني يبلغ من العمر 38 عامًا وزوجته (33 عامًا)، بتهمة التخطيط لشن هجوم إرهابي، يستهدف اللقاء السنوي للمعارضة الإيرانية في باريس، وتحديدًا في 30 يونيو الماضي.

وأفادت تحريات الوحدات الخاصة للأمن البلجيكي بأن المتهم ”أمير .س“ وزوجته ”نسيمة.ن“ كان بحوزتهما 500 غرام من المواد شديدة الانفجار، أثناء تواجدهما بالعاصمة بروكسل.

ومتابعة لقضية استهداف لقاء المعارضة الإيرانية، اعتقلت السلطات الأمنية في كل من ألمانيا وفرنسا عددًا من المشتبه بهم في التخطيط للهجوم المزعوم، حيث كان أبرزهم الدبلوماسي الإيراني المدعو ”أسد الله أسدي“ الذي اعتُقل في ألمانيا، والذي تكشف أنه كان يعمل مستشارًا لدى السفارة الإيرانية في النمسا.

وكان القضاء الألماني قد أعلن وقتها أن أسدي يعمل ضابطًا في الاستخبارات الإيرانية، وأنه المسؤول عن مد الزوجين الإيرانيين بالمواد المتفجرة لتنفيذ الهجوم، في حين أعلنت برلين اعتزامها تسليم أسدي إلى بلجيكا؛ حيث يتهمه المسؤولون الأمنيون في بروكسل بالضلوع بهجوم وقع على جماعة معارضة بقرية شاريس في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com