طهران: الضمانات الأوروبية تدخل حيز التنفيذ مطلع نوفمبر

طهران: الضمانات الأوروبية تدخل حيز التنفيذ مطلع نوفمبر

المصدر: طهران- إرم نيوز

قال نائب وزير الخارجية الإيراني كبير المفاوضين النوويين ”عباس عراقجي“، أن الضمانات الأوروبية المتعلقة بآليات الأعمال المصرفية والتجارية مع إيران ستدخل حيز التنفيذ في الـ4 من نوفمبر القادم موعد دخول الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية ضد قطاع النفط الإيراني.

وأوضح عراقجي في مقابلة مع التلفزيون الإيراني مساء الجمعة، أن ”“الآليات الخاصة الأوروبية بشأن الأعمال المصرفية والتجارية مع إيران فيما يتعلق بالحفاظ على الاتفاق النووي ستدخل حيز التنفيذ في الـ4 من نوفمبر القادم“.

وبين عراقجي أن الولايات المتحدة أجرت العقوبات كافة ضد إيران، وما يتعلق بالحزمة الثانية هي دخلت حيز التنفيذ من الناحية العملية، مضيفًا أنه ”في الـ4 من نوفمبر القادم لن يكون هناك شيء هام وكبير، فيما يتعلق بالحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية ضد طهران“.

بدوره، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الجمعة، إن طهران أبرمت اتفاقًا مع سبعة من البنوك المركزية الأوروبية لإنشاء رابط مالي مع إيران.

وفي مطلع سبتمبر الجاري، كان عراقجي أعلن أن الخامس من نوفمبر المقبل آخر مهلة للدول الأوروبية لتقديم ضمانات إلى طهران بشأن استمرار الاتفاق النووي.

وبين عباس عراقجي أن ”الاتفاق النووي يحمل الكثير من الفوائد بالنسبة لإيران، حتى بعد خروج أمريكا منه“، مضيفًا أن ”الاتفاق النووي اٌُعد بشكل محكم جدًا وأمريكا توصلت إلى هذه النتيجة أن يد إيران ستكون مفتوحة أكثر مع وجود الاتفاق“.

وتطالب إيران القوى الموقعة على الاتفاق النووي وفي مقدمتها ”بريطانيا وفرنسا وألمانيا) بضمانات مالية وتجارية لاستمرار الاتفاق النووي؛ للحد من آثار القرار الأميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي في مايو الماضي، وإعادة فرض العقوبات ضد طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة