تقرير:“تجارة المدارس الخاصة“ في طهران من نصيب سياسيين مقربين من النظام الإيراني

تقرير:“تجارة المدارس الخاصة“ في طهران من نصيب سياسيين مقربين من النظام الإيراني

المصدر: مجدي عمر- إرم نيوز

كشفت صحيفة ”فرهيختجان“ الإيرانية، أنّ أبرز المدارس الخاصة في العاصمة طهران، تعود ملكيتها لشخصيات سياسية مقربة من النظام، والتي تشتهر بفرض مصاريف سنوية ”فلكية“، بحسب تعبيرها.

وتناولت الصحيفة في تقرير تحت عنوان ”رصد أغلى مدارس طهران“، لكشف ما اسمته استغلال بعض الجماعات السياسية لإجبار طلبة هذه المدارس على دفع مصاريف مبالغ فيها.

وذكرت الصحيفة، أسماء 18 مدرسة تتواجد في العاصمة الإيرانية تعود ملكيتها لشخصيات سياسية شهيرة محسوبة على التيار المحافظ والأصولي المقرب من النظام الإيراني.

وأشار التقرير، إلى مدارس:(إحسان، علوي، روزبة ونيكان) لصاحبها، علي أصغر كرباسيان، السياسي البارز والمنتمي لجمعية (حجتيه) الخيرية، حيث تحدد هذه المدارس مصاريف سنوية تُقدر بـ 30 مليون تومان.

وكشف أنّ مدرسة مطهري مملوكة لـ ”آية الله محمد الكاشاني“ خطيب جمعة طهران، إذ تفرض مصاريف على الطلبة تصل إلى 27 مليون تومان سنويًا.

وذكرت الصحيفة في تقريرها، أبرز المدارس الخاصة التي تعود ملكيتها لساسة بارزين؛ كـ ”محسن هاشمي“ نجل الرئيس الإيراني الأسبق هاشمي رفسجاني ومحافظ طهران الحالي، و“إلياس قاليباف“ نجل محمد باقر قاليباف السياسي الأصولي البارز وقائد قوات شرطة العاصمة الأسبق.

وأوضحت الصحيفة الإيرانية، أنّ ”جميع هذه المدارس لا تتمتع بالشفافية المالية استنادًا لإحصاءات ومعلومات مالية“، واصفة ”هذه المدارس أنها تحولت إلى (براند) أي ماركة تجارية تستغل إمكانات أصحابها للتلاعب بأموال الطلبة“.

وفور تداول تقرير الصحيفة على منصات التواصل الاجتماعي في إيران، اندلع الهجوم على أصحاب هذه المدارس والرسوم غير المنطقية التي تُفرض على الطلبة، فيما شكك بعض المعلقين في الأرقام الواردة بتقرير الصحيفة.

وتأتي هذه الأرقام بشكل مبالغ فيه مقارنة مع المدارس الخاصة الأخرى؛ حيث  تظهر قرارات لوزارة التربية والتعليم في إيران، أن الحد الأدنى لمصاريف المرحلة الابتدائية يصل إلى 2 مليون و700 ألف تومان، و3 ملايين و 200 ألف تومان للمرحلة الإعدادية خلال الأعوام الدراسية 2017 و2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com