هل تستعين إسرائيل بأمريكا لمواجهة نظام التشويش العسكري الروسي؟

هل تستعين إسرائيل بأمريكا لمواجهة نظام التشويش العسكري الروسي؟

المصدر: إرم نيوز

قررت روسيا نشر أجهزة تشويش إلكترونية في أنظمة الدفاع السوري، وهي خطوة تعتبر مشكلة كبيرة لإسرائيل؛ لأنه يفوق قدرتها التكنولوجية.

وتوقع موقع ”ديبكا“ الاستخباراتي الإسرائيلي أن تلجأ تل ابيب إلى طلب المساعدة من حليفتها الولايات المتحدة في هذا الخصوص.

وأشار الموقع، في تقرير نشره اليوم الإثنين، إلى أن قرار روسيا تزويد سوريا بنظام ”إس 300“ للدفاع الجوي لن يشكل قلقًا كبيرًا لإسرائيل، بدعوى أن قواتها الجوية أجرت تدريبات مكثفة في السابق للتعامل مع تلك المنظومة.

ونقل التقرير عن مصادر عسكرية قولها: إنها ”المرة الأولى التي تعلن دولة عظمى حربًا إلكترونية ضد بلد آخر، وقرار موسكو يعني تفاقم الأزمة بين روسيا وإسرائيل.“

ورأى التقرير أن لدى إسرائيل ثلاثة خيارات للتعامل مع قرارات وزارة الدفاع الروسية، التي حمّلت تل ابيب مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية قبالة الساحل السوري، الإثنين الماضي، ومقتل 15 فردًا من طاقمها.

وأوضح أن الخيار الأول هو قيام إسرائيل باختيار أهدافها داخل سوريا بحذر أكبر، على أساس أنها لن تقبل وقف الغارات على أهداف للقوات الإيرانية وحزب الله في سوريا.

واعتبر أن الخيار الثاني هو تحدي روسيا والاستمرار في الضربات الجوية في سوريا، لكنه رأى أن القدرات التي استخدمتها إسرائيل في حرب 1982 في لبنان وضد سوريا، والتي أدت إلى تدمير أنظمة مراقبة وتشويش روسية، لا تتناسب مع هذه الحالة.

وقالت المصادر العسكرية: إن ”نجاح إسرائيل في التعامل مع أنظمة إلكترونية تغطي أهدافًا صغيرة في الماضي، لن يتناسب مع ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية الآن، والتي حددت مناطق شاسعة تغطي سوريا وشرق البحر الأبيض المتوسط“، مبينةً أن إسرائيل لا تملك الخبرة الكافية للتعامل مع هذا النطاق من الحرب الإلكترونية.

ووفقًا للتقرير، فإن الخيار الثالث هو إمكانية لجوء إسرائيل للولايات المتحدة؛ للمساعدة في مواجهة أنظمة التشويش الروسية؛ من أجل استمرار غاراتها على سوريا.

بالتزامن مع ذلك، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الاثنين، إن خطط روسيا تزويد سوريا بنظام إس-300 الصاروخي سيمثل ”تصعيدا خطيرا“ من جانب موسكو، وأعرب عن أمله في أن تعيد الحكومة الروسية النظر في المسألة.

وأعلنت روسيا اليوم الاثنين أنها ستزود سوريا بصواريخ أرض-جو في غضون أسبوعين وذلك رغم اعتراضات إسرائيلية قوية وبعد أسبوع من تحميل موسكو إسرائيل مسؤولية التسبب بشكل غير مباشر في سقوط طائرة عسكرية روسية في سوريا.

وكان الكرملين قال في وقت سابق إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ناقشا هاتفيا نشر نظام ”إس 300“ الصاروخي الروسي في سوريا.

وقال بيان للكرملين إن بوتين قال لنتنياهو إن تحركات روسيا تهدف إلى حماية جيشها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com