إيران تبيّن موقفها من العرض الأمريكي الجديد للتفاوض

إيران تبيّن موقفها من العرض الأمريكي الجديد للتفاوض

المصدر: طهران- إرم نيوز

نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، اليوم الجمعة، أن تكون حكومة بلاده قد تقدمت بطلب للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، واصفًا هذه الأنباء بأنها ”مثيرة للسخرية“.

وقال قاسمي، في بيان صحافي له اليوم؛ ردًا على ما نقلت وسائل إعلام أجنبية عن المندوبة الأمريكية لدى المنظمة، نيكي هايلي، بأن إيران طلبت الاجتماع مع الرئيس الأمريكي: ”هذا مثير للسخرية“، مشيرًا إلى أن الهدف من ذلك ”خلق مساحة نفسية مع أهداف محددة تريدها واشنطن“.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن ”بلاده تنفي أن تكون قد تقدمت بطلب للقاء الرئيس الأمريكي، على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، كما ذكرت إحدى وكالات الأنباء الأجنبية، نقلًا عن نيكي هيلي“.

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، شكك، يوم أمس، بجدية الولايات المتحدة الأمريكية، حول مساعيها لإبرام معاهدة جديدة مع طهران.

وأكد ظريف بأن ”الولايات المتحدة لا يمكنها أن تسعى للتفاوض على معاهدة جديدة مع طهران، في الوقت الذي انتهكت فيه التزاماتها بالانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرم العام 2015“.

وأضاف المسؤول الإيراني، في تغريدة عبر موقع ”تويتر“، بأن ”أمريكا تصف الاتفاق النووي بأنه اتفاق بين حكومتين، وتزعم أنها تسعى لإبرام معاهدة، هذا خطأ“، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن واشنطن انتهكت التزاماتها، أيضًا يبدو أنها تدعو للسلام صوريًا فحسب“.

وكانت الولايات المتحدة عرضت على إيران مفاوضات جديدة، تشمل برنامجها للصواريخ الباليستية وبرنامجها النووي، وفق رويترز.

وبحسب برايان هوك، مبعوث الولايات المتحدة الخاص بشأن إيران، فإن ”الاتفاق الجديد الذي تأمل أمريكا إبرامه مع إيران لن يكون اتفاقًا شخصيًا بين حكومتين، مثل الاتفاق الأخير“، مشيرًا إلى مساعي إبرام معاهدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com