بسبب الحالة المتردية.. ”لطميات عاشوراء“ تتحول لمظاهرة ضد النظام الإيراني

بسبب الحالة المتردية.. ”لطميات عاشوراء“ تتحول لمظاهرة ضد النظام الإيراني
إحياء مليوني في العالم اليوم لذكرى عاشوراء الإمام الحسين

المصدر: ندى حمدي– إرم نيوز

هاجم ”مدّاح ديني“، عبر قصائد و“لطميات“ أُلقيت بذكرى يوم عاشوراء، في إيران، نظام الجمهورية، ورئيسها حسن روحاني، ورئيس القوة القضائية، ورئيس مجلس الشورى، باعتبارهم جزءًا من المشاكل السياسية والاقتصادية للبلاد.

وتسلل الهجوم على النظام الإيراني عبر ”لطميات“ الطائفة الشيعية بذكرى عاشوراء، كوسيلة للتعبير عن الغضب الشعبي للحالة المتردية التي وصلت لها البلاد.

وبدأ الشاب المداح بمهاجمة حسن روحاني وحكومته قائلًا:“ليس لي علاقة بالحكومة، والمهم بالنسبة لي هو الثورة الإسلامية، لكن الوضع خطير والحكومة هي السبب الرئيس في هذا الوضع، فهي حكومة كاذبة، ولا أخاف أن أقول هذا الكلام مرة أخرى، ويمكنني أن أقوله في أي مكان“.

كما وجّه المداح، بحسب تقرير نشره موقع ”هفت صبح ”، قصائده الهجومية إلى رئيس القوة القضائية، آية الله أملي لاريجاني، ورئيس مجلس الشورى، علي لاريجاني، قائلًا:“يا سيد لاريجاني، لقد مكثت كرئيس للمجلس 12 عامًا، فماذا فعلت للشعب؟ كيف يتعامل المجلس مع الحكومة السابقة والحالية؟ ولدي سؤال للقضاء، لكن أحدًا لا يجيب، فلماذا هم خائفون من الكلام“.

وانتقدت اللطمية كذلك، الاتفاق النووي، والحكومة، والبرلمان، من خلال قول الشاب:“كم قدمنا شهداء ودماء لأجل هذا البرنامج النووي، وتحدثتم أنتم عن مفاوضات مع الولايات المتحدة لتحسين الظروف الاقتصادية، فهل أصبحت الظروف الاقتصادية اليوم أفضل؟“.

وفي أعقاب تلك التصريحات اللاذعة، وانتقاد عدد من المشيعين في مسيرة عاشوراء الحديث السياسي، وسوء استخدام منبر عزاء الحسين، تساءل الشاب، خلال مسيرة المشيعين في مسيرة عاشوراء عن سبب غياب الحديث السياسي عن تلك المناسبة، وكيف يعطى لممثلة الحق في الكلام، بينما المداحون ليس لهم الحق بذلك؟.

يذكر أن إيران تعيش حالة من الرعب والانهيار عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وانهيار الوضع الاقتصادي، وانسحاب الشركات الأوروبية من التعامل مع إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com