رغم إسقاط الطائرة الروسية.. إسرائيل ترفض وقف عملياتها العسكرية بسوريا

رغم إسقاط الطائرة الروسية.. إسرائيل ترفض وقف عملياتها العسكرية بسوريا

المصدر: الأناضول 

رفضت إسرائيل، اليوم الخميس، وقف ضرباتها العسكرية في سوريا، لكنها أعلنت بأنها ستبذل المزيد لعدم حدوث تعارض مع أنشطة القوات الروسية، وذلك بعد أن اتهمتها موسكو بارتكاب ”أفعال غير مسؤولة وغير ودية“، أدت إلى إسقاط طائرة روسية عن طريق الخطأ بنيران سورية.

وقتل 15 جنديًا روسيًا كانوا على متن الطائرة الروسية من طراز إليوشن-20، قرب اللاذقية في جنوب سوريا، يوم الإثنين. وقالت روسيا، إن سوريا أسقطت الطائرة بعد وقت قصير من ضربات نفذتها طائرات إسرائيلية بالمنطقة، واتهمت إسرائيل بالتسبب في هذه الملابسات الخطيرة؛ لأنها لم تعط إنذارًا مسبقًا بوقت كاف.

ورغم أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وصف إسقاط الطائرة في البداية بأنه ”عارض مأساوي“، عبرت موسكو عن غضبها.

وكتبت السفارة الروسية في تل أبيب على حسابها بموقع تويتر: ”تعتبر موسكو أفعال سلاح الجو الإسرائيلي غير مسؤولة وغير ودية، إذ عرضت طائرة روسية من طراز إليوشن-20 للخطر، وأدت إلى مقتل 15 عسكريًا“.

وأضافت، أن روسيا ”ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لإبعاد كل ما من شأنه أن يهدد حياة وأمن قواتها التي تحارب الإرهاب“.

ونفذت إسرائيل عشرات الضربات في سوريا خلال الحرب المستمرة منذ أكثر من 7 سنوات؛ لمنع ما وصفته بأنه عمليات نقل أسلحة إلى مقاتلي جماعة حزب الله اللبنانية، وحلفاء آخرين إيرانيين. وتغاضت روسيا إلى حد كبير عن الضربات التي يقول الإسرائيليون، إنها لا تشكل أي تهديد مباشر للرئيس السوري بشار الأسد حليف موسكو.

وأرسلت إسرائيل قائد سلاح الجو إلى موسكو، اليوم الخميس؛ لإطلاعها على ملابسات الواقعة، وعبرت عن أسفها لسقوط قتلى، لكنها نفت ارتكاب أي خطأ، وألقت باللوم على النيران السورية المضادة للطائرات، بعد انسحاب طائراتها ورجوعها عبر الحدود.

وتخشى إسرائيل من تشديد الإجراءات الروسية، ومنع الأنشطة الجوية لطائراتها الحربية في أجواء سوريا، في أعقاب الحادث.

ومن شأن ذلك، بحسب إسرائيل، أن يزيد من أنشطة إيران على الأراضي السورية، ويعزز وجودها العسكري، ويزيد معدلات نقل الإمدادات إلى حزب الله في لبنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة