صحيفة أمريكية: بوتين في سوريا ”نمر من ورق مُقوّى“ لا يستطيع حماية قواته

صحيفة أمريكية: بوتين في سوريا ”نمر من ورق مُقوّى“ لا يستطيع حماية قواته

المصدر: إرم نيوز

وصفت صحيفة ”بيزنس انسايدر“ الأمريكيّة، إسقاط الطائرة الروسيّة في سوريا يوم الثلاثاء الماضي، وما رافقه من مواقف وشروحات، بأنه يكشف عن حقيقة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ”نمر من ورق مقوى“ لا يستطيع حماية أصدقائه، ومواطنيه.

واستذكرت الصحيفة، على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس، أن روسيا في توليها إدارة الحرب السورية خلال السنوات الثلاث الماضية، واجهت سلسلة من ”الهزائم المذلة“، في الوقت الذي يتعرَّض فيه اقتصادها للتداعي تحت وطأة العزل والعقوبات.

واستحضر التقرير، كيف أن البيان الأوَّل الذي صدر عن وزارة الدفاع الروسيّة في أعقاب إسقاط طائرة التجسس 20 – 11، بصاروخ روسي الصنع، وجّه التهمة لإسرائيل في الحادث الذي أدّى إلى مقتل 15 روسيًّا، قبل أن يعود بوتين ويصف الحادث بأنه ”عرَضي“.

الخسائر البشرية والآلية

ونقل التقرير عن الخبيرة في الشؤون الروسية بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط، آنا بورشيفسكايا، أن ”هذه ليست المرَّة الأولى التي يعجز فيها بوتين عن حماية قواته“.

وأضاف أن بوتين عندما دخل سوريا عسكريًّا في سبتمبر 2015 كان مصحوبًا بـ“زئير“ يتعهَّد فيه بحماية حليفه نظام بشار الأسد. وبعد مرور ثلاث سنوات فإن بوتين لا يزال يتحمل الخسائر التي تمثلت حتى الآن بتسع طائرات ذات أجنحة ثابتة وبعدد كبير من طائرات الهليوكبتر.

واشار التقرير، إلى أن روسيا خسرت في وقت سابق من العام الحالي حوالي (300) من المرتزقة الذين يعملون معها عندما اقتربوا من أحد المواقع الأمريكية التي أبادتهم بالطيران.

وقالت بورشيفسكايا، إن ”بوتين استطاع أن يملأ فراغًا في سوريا، لكنَّ هذا الأمر لم يكن يحتاج إلى قوة عظمى.. فالحضور السياسي والعسكري مسألة نسبية، وهو ما حصل في سوريا، حيث ملأ بوتين فراغ التردد القيادي الأمريكي، محاولًا أن يُقنع الأوروبيين بأن الأمريكان مرعوبون“.

ووصف التقرير ما حققه بوتين في سوريا حتى الآن، بأنه ”نجاح في هدف الإبقاء على نظام الأسد“، لكنه فشل في الحفاظ على أرواح المواطنين الروس، مع ”حرج مُذلّ“ شكلّته الحادثة الأخيرة بإسقاط  طائرة التجسس الروسية ومقتل مَن عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com