بعد أزمة طريق الحرير.. الصين تؤكد أهمية علاقتها مع باكستان

بعد أزمة طريق الحرير.. الصين تؤكد أهمية علاقتها مع باكستان

المصدر: رويترز

قال الرئيس الصيني ”شي جين بينغ“ لقائد الجيش الباكستاني الجنرال ”قمر جاويد باجوا“، إن الصين تولي ”أهمية كبيرة“ لعلاقاتها مع باكستان وتعتقد أن مشروعًا اقتصاديًّا رئيسًا سيكون ناجحًا، وذلك بعد أيام من إثارة وزير باكستاني القلق بشأن خطط مبادرة طريق الحرير الصينية.

والجنرال باجوا، هو أرفع مسؤول باكستاني يزور الصين، البلد الحليف لباكستان، منذ تولي الحكومة الجديدة التي يقودها رئيس الوزراء عمران خان السلطة في أغسطس/ آب الماضي. وتأتي زيارته بعد أسبوع من زيارة أكبر دبلوماسي في الصين لإسلام أباد.

ووطدت باكستان العلاقات مع الصين في السنوات الأخيرة بعد أن توترت علاقاتها مع الولايات المتحدة.

وربما يأمل باجوا خلال زيارته لبكين في تهدئة أي مخاوف صينية من التعليقات التي أدلى بها وزير التجارة الباكستاني عبد الرزاق داود، والتي اقترح فيها تعليق مشروعات لمدة عام في الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، وهو الجزء الواقع في باكستان ضمن مبادرة الحزام والطريق الصينية التي تتضمن إحياء طريق الحرير التجاري القديم.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية (شينخوا) اليوم الخميس، عن الرئيس الصيني قوله أمس خلال اجتماعه مع باجوا، إن البلدين تجمعهما ”صداقة صلبة“.

ونسبت الوكالة إلى الرئيس قوله ”الصين تولي -دائمًا- أهمية كبيرة للعلاقات الصينية-الباكستانية“.

وعبَّر الرئيس الصيني عن تقديره للدعم والضمانات الأمنية التي تقدمها باكستان لمبادرة الحزام والطريق وبناء الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني.

وأكد شي ”طالما هناك ثقة كبيرة متبادلة وإجراءات ملموسة فإن بناء الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني سينجح ويعم خَيْرُه على شعبَي البلدين“.

وكانت بكين تعهدت باستثمار نحو 60 مليار دولار بباكستان في البنية التحتية المرتبطة بمشروع الحزام والطريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com