الولايات المتحدة تبدي رغبتها في التفاوض على معاهدة مع إيران

الولايات المتحدة تبدي رغبتها في التفاوض على معاهدة مع إيران

المصدر: رويترز

كشف مبعوث الولايات المتحدة الخاص بشأن إيران برايان هوك اليوم الأربعاء عن مساعي بلاده للتفاوض مع إيران  بغية  التوصل إلى معاهدة تشمل برنامجها للصواريخ الباليستية، وبرنامجها النووي.

وجاءت تصريحات هوك في معهد هدسون قبل اجتماعات للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل.

وأكد المسؤول الأمريكي أن ”الاتفاق الجديد الذي تأمل بلاده أن تبرمه مع إيران يجب ألا يكون اتفاقًا شخصيًا بين حكومتين مثل الاتفاق الأخير، بل هو معاهدة“.

وأشار هوك إلى أن قادة إيران ليسوا مهتمين بإجراء محادثات رغم إبداء  الرئيس دونالد ترامب، ووزير الخارجية مايك بومبيو،  استعدادهما للاجتماع مع مسؤولين إيرانيين.

وقال هوك:“ألمح آية الله علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني، ووزير الخارجية  محمد جواد ظريف إلى أنهم غير مهتمين بإجراء محادثات“، مؤكدًا أن الإدارة توسع نطاق مساعيها الدبلوماسية لضمان أن تقترب عمليات شراء النفط الإيراني من الصفر بحلول الرابع من نوفمبر / تشرين الثاني عندما تعاود واشنطن فرض العقوبات النفطية على طهران.

وأضاف قائلًا:“لكن هذا لا يغير خططنا، وهناك نظام عقوبات سيطبق وإجراءات أشد في الطريق“.

وشدد هوك على أنهم لم يحصلوا على الأصوات في مجلس الشيوخ الأمريكي، لكنهم وجدوا الأصوات في مجلس الأمن الدولي وهذا غير كافٍ في نظام حكمنا إذا كنت تريد شيئًا مستدامًا وتتوافر له مقومات البقاء“.

ولم يعطِ مبعوث الولايات المتحدة الخاص بشأن إيران أي تفاصيل بشأن الكيفية التي ستتفاوض بها الإدارة الأمريكية مع إيران.

ومن المقرر أن  يترأس الرئيس الأمريكي جلسة بشأن إيران خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل.

وأعلن ترامب في مايو/ أيار الماضي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي أُبرم بين إيران والقوى العالمية الست في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

وكان الاتفاق الذي أبرم العام 2015 اتفاقًا تنفيذيًا لم يصدق عليه مجلس الشيوخ الأمريكي، لكن إبرام أي معاهدة يستلزم موافقة المجلس.

مواد مقترحة