الجيش الأميركي يعتذر لاستخدام كلمة ”زنجي“

الجيش الأميركي يعتذر لاستخدام كلمة ”زنجي“

دمشق- قدم الجيش الأميركي اعتذاراً رسمياً لاستخدامه كلمة ”زنجي“ في وثائقه الرسمية.

وقالت اللفتنانت كولونيل آلاين كونواي، المتحدثة باسم الجيش الأمريكي في بيان لها، السبت، ”إن الجيش الأمريكي لن يستخدم مجدداً كلمة ”زنجي“، في وثيقة خاصة بالسياسات والإجراءات، التي كانت تستخدم كوصف بديل للأميركيين من أصل إفريقي.“

وقال الجيش في ”وثيقة السياسات والإجراءات“ إن تعبيرات مثل ”هاييتي“ أو ”زنجي“ يمكن أن تستخدم إلى جانب تعبيرات ”أسود“ أو ”أمريكي إفريقي“، ثم سرعان ما تراجع عن الكلمة وأصدر اعتذاراً.

وذكرت ”كونواي“، في البيان، أن: ”الجيش الأميركي أقر بذلك تماماً وتحرك فور لفت انتباهه لإلغاء الكلمة التي تجاوزها الزمن، في وثيقة لوائح الجيش رقم 600-20“.

وأضافت ”نعتذر لأي شخص قد يكون شعر بالإساءة“.

وعلى صعيد آخر، يُعلن الرئيس الأميركي باراك اوباما، السبت، عن قراره تعييّن المدعية العامة في نيويورك لوريتا لينش وزيرة للعدل لتصبح بذلك أول امرأة سوداء في تاريخ الولايات المتحدة تتبوأ هذا المنصب.

وبحسب الإدارة الأمريكية، فإن هذا الإعلان سيتم في خطاب سيلقيه أوباما في البيت الأبيض اليوم، بحضور كل من لينش وسلفها اريك هولدر الذي كان اوباما عينه في هذا المنصب في 2008 وأصبح أول رجل أسود يتولى مقاليد وزارة العدل التي استقال منها في نهاية ايلول.

ولينش التي لا تزال بحاجة لمصادقة مجلس الشيوخ على قرار تعيينها كي تتولى منصبها الجديد هي مدعية عامة ”قوية ومستقلة“، بحسب ما وصفها البيت الأبيض.

وولدت لوريتا اليزابيث لينش في 1959 في غرينسبورو بولاية كارولاينا الشمالية (جنوب شرق) لأم كانت تعمل أمينة مكتبة وأب كان قساً معمدانياً“.

ومنذ عام2010 تتولى لينش منصب المدعية العامة الفدرالية لمقاطعة شرق نيويورك وهو منصب سبق لها وان شغلته بين العامين 1999 و2001 في عهد الرئيس الأسبق بيل كلينتون. ويشمل نطاق عملها القضايا الجنائية في مناطق بروكلين وستيتن آيلاند وكوينز ولونغ آيلاند.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com