اشتباه في تعرض معارض روسي يعالج في برلين لتسمم قصد الاغتيال

اشتباه في تعرض معارض روسي يعالج في برلين لتسمم قصد الاغتيال

المصدر: ا ف ب

يخضع بيوتر فيرزيلوف الناشط في الفرقة الروسية المعارضة ”بوسي ريوت“، للعلاج في قسم العناية المركزة بمستشفى في برلين، لكنه خارج دائرة الخطر بعد تعرضه ”للتسمم على الأرجح“، في حين قال أقاربه إنه كان ضحية ”محاولة اغتيال محتملة“.

وأفادت التحاليل الطبية في موسكو وبرلين بحدوث ”حالة تسمم على الأرجح“، وفقًا لـ كاي اوفي ايكارد، الطبيب في مستشفى ”شاريتيه“ في برلين، في مؤتمر صحافي.

وقال مدير المستشفى في برلين كارل ماكس اينفول: ”لا يمكننا أن نقول أي شيء بشأن طريقة دخول المادة السامة للجسم، هذا ليس عملنا“.

وتقول طليقة الناشط إن أحدهم في روسيا وربما ”وكالة لقوات الأمن“ أرادت اغتياله.

السم في المخ

وأضافت نادجدا تولوكونيكوفا التي كانت اعتقلت لنحو عامين في 2012؛ بسبب معارضتها الرئيس فلاديمير بوتين، ”إنها على الأرجح محاولة اغتيال أو على الأقل ترهيب.. لدينا شكوك لكن لا يمكن الخوض فيها دون موافقة فيرزيلوف“.

وأكد مدير المستشفى في برلين أن الناشط ”خارج دائرة الخطر، ووضعه يتحسن يومًا بعد يوم“، مؤكدًا أنه واع وقادر على الكلام.

لكن طليقته تقول إنه ”لا يمكنه تحديد مكان وجوده“.

وقالت في مؤتمر صحافي: ”السم لا يزال في مخه وهو لا يتمكن من تركيز انتباهه لأكثر من عشر ثوان“.

ووصل الناشط الروسي البالغ من العمر 30 عامًا وهو يحمل أيضًا الجنسية الكندية، في حالة وصفت بـ  ”الخطرة“ إلى برلين، في طائرة طبية، ليل السبت الأحد، من مستشفى في موسكو.

وبحسب المستشفى الألماني، فإن الأطباء الروس عالجوا على الفور الناشط باعتبار حصول تسمم، حيث دلكوا معدته وقاموا بتنقية الدم لتنظيف الجسد من أي سموم.

وكان فيرزيلوف اقتحم مع صديقته فيرونيكا نيكولشينا وقد تنكرا بهيئة شرطيين في 15 تموز/يوليو الملعب الذي شهد نهائي كأس العالم لكرة القدم بروسيا، وحكم عليهما بالسجن 15 يومًا.

 وهو أيضًا مؤسس موقع ”ميديازونا“ المتخصص في أخبار الحقوقيين.

تسمم في المحكمة

وبحسب نيكولشينا الموجودة أيضًا ببرلين، فإن فيرزيلوف سجن في 11 أيلول/سبتمبر في محكمة بموسكو، حيث كانت هي أيضًا معتقلة.

وقالت: ”قد يكون حدث أثناء النهار الذي أمضاه في المحكمة حين كنت معتقلة.. على الأرجح حدث ذلك هناك أو قرب المكان“.

ويأتي إدخال هذا الناشط المستشفى، في وقت تسببت فيه قضية الجاسوس الروسي السابق سكريبال، بتوتير العلاقات بين روسيا والغرب.

واتهمت الحكومة البريطانية شخصين، تقول إنهما عنصرين في المخابرات العسكرية الروسية بتسميم سكريبال وابنته في إنجلترا، وتنفي موسكو هذه الاتهامات.

وقال إيكارد إن فيرزيلوف: ”كان يعاني من التسمم منذ أسبوع، عندما أدخل إلى المستشفى في برلين“.

 وأضاف أن ”العوارض التي يعاني منها يمكن أن تنجم عن عدد كبير جدًا من المواد المتنوعة“، مشيرًا إلى أعشاب أو كل أنواع المخدرات.

واعترف بأن فرص كشف طبيعة هذه المواد ”ليست كبيرة جدًا“؛ لأن التحاليل أجريت بعد ستة أيام على التسمم المفترض.

كما استبعد مدير المستشفى بدوره احتمال وجود جرعة زائدة من المخدرات، تسبب بها الناشط بنفسه.

وقالت نيكولشينا، إنها كانت شاهدة على تدهور صحة صديقها.

وأضافت أن العوارض الأولى كانت اضطرابات في النظر ثم مشاكل في الحركة والنطق، ثم غاب عن الوعي لفترة مع فقدان مؤقت للنظر والكلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com