أفغانستان.. الجيش لن يصمد طويلا بسبب عدد وفيات جنوده

أفغانستان.. الجيش لن يصمد طويلا بسبب عدد وفيات جنوده

المصدر: إرم - من مدني قصري

حذر الجنزال الأمريكي جوزيف أندرسون، المسؤول عن القوات الأمريكية في أفغانستان، من أن القوات الأفغانية التي باتت مستهدفة على نحو متزايد من قبل قوات حركة طالبان، فيما تنسحب قوات الناتو من أفغانستان شيئا فشيئا، لن تملك في المستقبل الوسائل الكافية للإمساك بالبلاد إذا ظل معدل الوفيات على مستوى عال في صفوفها.

وتقدر نسبة ارتفاع عدد الجنود وعناصر الشرطة الذين جُرحوا أو قتلوا بـ 6.5% مقارنة بالسنة السابقة. ففيما لم ينته عام 2014 بعدُ قتل 4634 جندي أفغاني في المعارك، مقابل 4350 قتلوا خلال العام 2013، يقول الجنرال جوزيف أندرسون، الرقم الثاني في الفرق الأمريكية المرابطة في البلاد. وهو الرقم الذي يجب مقارنته بعدد الجنود الأمريكيين الذين قتلوا والذي بلغ 2300 جندي منذ الغزو الأمريكي للبلاد خلال العام 2001.

الجنود الأفغان يستفيدون من معدات متطورة ومن وسائل حماية حديثة، وقد صاروا يعتمدون تقنيات عالية أكثر كفاءة لمواجهة العبوات الناسفة التي ابتكرتها حركة طالبان وتقوم بتفجيرها على حواف الطرق. ”لكن معدل وفيات الجنود الأفغان يجب أن ينخفض“، على حد قول الجنرال الأمريكي.

كما حذر الجنرال من أن وضع القوات الأفغانية لا يمكن أن يصمد على المدى الطويل“. ومع ذلك، فإن هذه الزيادة المفاجئة في عدد الجنود الأفغان الذين يموتون في المعارك ليس مفاجأة، نظرا لأنهم صاروا تحتلون أكثر فأكثر الخطوط الأولى في المعارك، بسبب الانسحاب التدريجي لقوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (ايساف) العاملة ضمن حلف شمال الأطلسي في البلاد.

وتفيد المصادر أن 12500 جندي أجنبي من بينهم 9800 جندي أميركي سيمكثون في البلاد، أي بما يمثل جزءا من مجموع 140000 جندي تم نشرهم في ذروة مهمة قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com