الإسرائيليون ونحس الرقم 3

الإسرائيليون ونحس الرقم 3

رام الله -يبدو أن الرقم (3) بات يجلب ”الحظ السيئ“ لإسرائيل، فما ما بين 2005 و2014، أمست وأفاقت على 3 عمليات في منطقة تجمع ”غوش عتصيون“ الاستيطاني، جنوبي الضفة الغربية، أسفرت عن مقتل أو إصابة 3 من مواطنيها، والمنفذون في اثنتين منها كانواً 3.

ففي العملية الأولى التي وقعت عام 2005، في المنطقة نفسها الواقعة شمالي مدينة الخليل، قتل ثلاثة مستوطنين، وأصيب ستة آخرون، في عملية إطلاق نار نفذها ثلاثة من حركة حماس، عند مفترق ”عتصيون“ تجاه عدد من المستوطنين، قبل أن يلوذ الثلاثة بالفرار.

لكن ما لبثت المخابرات الإسرائيلية، أن كشفت عن منفذي العملية، بعد اعتقالهم، وهم شكيب العويوي، ومحمد الجولاني، وموسى وزوز، وجميعهم أفرج عنهم في صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل، مع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط ، عام 2011.

أما العملية الثانية، والتي وقعت في الـ12 من يونيو/حزيران الماضي، اختفى فيها ثلاثة مستوطنين، قبل العثور على جثثهم أواخر الشهر نفسه.

وأدانت إسرائيل في هذه العملية، ثلاثة فلسطينيين، قالت إنهم ينتمون لحركة حماس في مدينة الخليل، وهم: حسام القواسمي، ومروان القواسمي، وعامر أبو عيشة، قبل أن تعتقل حسام، وتقتل الاثنين الآخرين في وقت لاحق.

وأمس الأول الأربعاء، أصيب 3 جنود إسرائيليين، في عملية دهس بسيارة يقودها فلسطيني لاذ بعدها بالفرار، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي أن المشتبه به، سلم نفسه، وأن الحادث كان ”عرضياً“ وليس ”متعمداً“.

ويعد تجمع مستوطنات ”غوش عتصيون“ الذي يضم 22 مستوطنة، ويسكن فيه نحو 70 ألف مستوطن، من أكبر التجمعات الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية، حيث يقام على أراضي مدن القدس، وبيت لحم، والخليل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com