معارضون سوريون يكشفون تلقيهم تدريبات أمريكية جنوب البلاد

معارضون سوريون يكشفون تلقيهم تدريبا...

أكد  مقاتلون في المعارضة السورية أن المئات من أفراد مشاة البحرية الأمريكية وصلوا هذا الشهر إلى قاعدة التنف

المصدر: فريق التحرير

كشف قيادي في المعارضة السورية المسلحة، اليوم الخميس، عن تلقي عناصر من المعارضة تدريبات مشتركة استمرت ثمانية أيام مع أفراد من مشاة البحرية الأمريكية في جنوب سوريا؛ استعدادًا لمواجهة أي هجوم قد تشنه  قوات النظام السوري المدعومة من روسيا وإيران على المناطق التي يسيطرون عليها في الجنوب السوري.

وقال العقيد مهند الطلاع، قائد جماعة مغاوير الثورة، التي تدعمها وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون): ”إن التدريبات التي تمت في الموقع العسكري الأمريكي بالتنف قرب حدود سوريا مع الأردن والعراق كانت الأولى من نوعها بذخيرة حية وشملت أيضًا هجومًا جويًا وبريًا وتمت بمشاركة المئات من الجنود الأمريكيين ومقاتلي المعارضة“.

وأضاف ”أن هذه التدريبات تبعث برسالة قوية إلى روسيا وإيران مفادها أن الأمريكيين ومقاتلي المعارضة يعتزمون البقاء ومواجهة أي تهديدات لوجودهم“.

وأشار الطلاع  إلى أن هذه المناورات مع قوات التحالف الدولي ضد داعش  لها أهمية كبيرة حيث رفعت القدرة القتالية والروح المعنوية لمقاتلي المعارضة وحتى للمدنيين الموجودين في المنطقة، قائلًا: ”باقون رغم أنوف الروس والإيرانيين“، وفق رويترز.

وأكد مقاتلون في المعارضة السورية أن المئات من أفراد مشاة البحرية الأمريكية وصلوا هذا الشهر إلى قاعدة التنف للانضمام لقوات خاصة متمركزة هناك بالفعل وللمشاركة في التدريبات قائلين: ”إن السياسة الأمريكية العسكرية الجديدة المتعلقة بتعزيز القدرات في التنف تشكل نقلة نوعية“.

وشدد  الطلاع على أن ”الموقف الأمريكي تغير تمامًا تجاه الإيرانيين، وأصبح الآن فيه جدية أكبر في العمل أكثر“، مشيرًا إلى أنه كان سابقًا يسعى لوضع حد للإيرانيين بأن لا يقتربوا من المنطقة.

وقال القيادي المعارض ”إن رفض طهران لإنهاء وجودها العسكري في سوريا قد يؤدي لرد عسكري أمريكي“.

وتابع الطلاع: ”إذا ما استجابت طهران لمطالب الأمريكيين والتحالف الدولي للانسحاب من سوريا ..احتمال كبير يوجه لهم ضربة.. أمر حتمي أن يطلعون الإيرانيين من سوريا بس لازم يكون هذا بسرعة وبطريقة حاسمة.. حاسمة جدًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com