الكرملين يتهم واشنطن بشن هجوم على بوتين

الكرملين يتهم واشنطن بشن هجوم على بوتين

موسكو- اتهم الكرملين الخميس، الولايات المتحدة بشن هجوم عنيف على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من خلال فتح تحقيق في غسيل أموال يمس أحد أفراد الدائرة المقربة منه.

ومن المرجح أن يعمق التحقيق في نشاطات الملياردير الروسي جينادي تيمتشينكو، التوتر بين واشنطن وموسكو في أسوأ أزمة بينهما منذ الحرب الباردة. ويخضع تيمتشينكو وهو أحد مؤسسي مجموعة جونفور لتجارة النفط، لعقوبات تتصل بالأزمة في أوكرانيا.

وقال ديمتري بسكوف، المتحدث باسم بوتين، للصحفيين إن الكرملين ”لا يملك تفاصيل عن القضية، ولا يمكننا التعبير عن أي شيء سوى الذهول“.

وأضاف ”ما يحدث في إجراءات العقوبات المتنوعة هو أمر يصعب تفسيره وهو في الغالب موجه مباشرة ضد بوتين“.

وتابع ”هذه القضية مثال آخر على ما يحصل، على الرغم من أنني لا أعرف مدى مصداقية هذه المعلومات، وهي فكرة تركيز الهجمات التي تستهدف روسيا على زعيم البلاد بوتين نفسه“.

ولم يعلق بوتين على ما تقول وثائق وأشخاص مطلعون على الأمر إنه تحقيق يجريه مكتب المحامي العام الأمريكي لمنطقة شرق نيويورك، في أمر مجموعة جونفور وتيمتشينكو وينطوي على تجارة نفط وغسل أموال.

وتيمتشينكو كان بين أولى الشخصيات الروسية التي فرضت عليها عقوبات في أعقاب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا في آذار/ مارس الماضي، وتلك التي فرضت فيما بعد لدورها الأوسع في الأزمة في أوكرانيا.

وقالت مجموعة فولجا القابضة (الشركة الأم التي تضم أصول تيمتشينكو) في بيان إن الملياردير لا يعرف بوجود أي تحقيق يشمله.

وقالت المجموعة في بيان مكتوب إن ”تيمتشينكو لم يتلق أي إخطار من أجهزة انفاذ القانون الأمريكية بشأن أي تحقيق في نشاطاته“.

وأضافت أن تيمتشينكو ”لطالما مارس نشاطاته التجارية ملتزما التزاما صارما بالقوانين وبأعلى معايير اخلاقيات العمل التجاري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com