أخبار

السفير الإيطالي في ليبيا سيبقى في روما لأسباب أمنية
تاريخ النشر: 12 سبتمبر 2018 20:58 GMT
تاريخ التحديث: 12 سبتمبر 2018 21:01 GMT

السفير الإيطالي في ليبيا سيبقى في روما لأسباب أمنية

أثارت التصريحات التي أدلى بها السفير الإيطالي غضبًا شعبيًا بعدما اعتبرت تدخلًا في الشؤون الداخلية.

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

أبلغ إنزو ميلانيزي وزير الخارجية الإيطالي، لجنتي الشؤون الخارجية في مجلسي النواب والشيوخ أن سفير بلاده لدى ليبيا جوزيبي بيروني سيبقى في روما لمدة شهر، بسبب مخاوف على  سلامته، وأمنه الشخصي، وكذلك سلامة وأمن طاقم السفارة.

وذكر ميلانيزي أن ”القرار اتخذ ليس بسبب الصدامات الأخيرة في العاصمة الليبية، بل بسبب حالة الغضب التي أثارتها تصريحات بيروني في آب/أغسطس الماضي بشأن تأجيل الانتخابات لحين توافر ظروف أفضل، وأساس دستوري“.

وأشار إلى أن تلك التصريحات أدت إلى سوء فهم، انعكس أثرها بمظاهرات شعبية في الشارع ومواقف قوية، مما دفع السفير لاتخاذ قرار بشكل مستقل بالعودة إلى إيطاليا، مؤكدًا أن السفارة في طرابلس ما زالت مفتوحة وتقوم بأعمالها كالمعتاد.

ويتواجد السفير بيروني في روما منذ أيام، فيما أجلت السفارة عددًا من موظفيها جوًا غداة اشتعال القتال بين الميليشيات المتصارعة .

يشار إلى أن تصريحات السفير بيروني التي تحدث بها باللغة العربية عبر إحدى القنوات الليبية أثارت غضبًا كبيرًا، واعتبرت تدخلًا مباشرًا في الشأن الليبي، خاصة قوله إن ”بلاده ستتصدى بكل ما لديها من جهد لإجراء الانتخابات وفقًا لتاريخها المحدد في مؤتمر باريس، في العاشر من ديسمبر المقبل، إلى حين توافر ظروف ملائمة“.

ونددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة المؤقتة، بما اعتبرته ”تدخلًا سافرًا وغير مسؤول من قبل السفير الإيطالي في الشؤون الليبية، دون مراعاة لأبسط قواعد وأعراف العلاقات الدبلوماسية بين الدول“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك