بعد مزاعم تعاونه مع إيران.. دعوى قضائية تتهم نتنياهو بالتشهير بالملياردير اليهودي جورج سوروس

بعد مزاعم تعاونه مع إيران.. دعوى قضائية تتهم نتنياهو بالتشهير بالملياردير اليهودي جورج سوروس

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعوى قضائية، على خلفية تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك“، مطلع الشهر الجاري، زعم خلالها أن رجل الأعمال الملياردير اليهودي، جورج سوروس، هنغاري المولد أمريكي الجنسية، يتعاون مع نظام آية الله في طهران.

وذكر موقع ”سيروغيم“ العبري، اليوم الأربعاء، أن الدعوى القضائية التي تم تقديمها، اليوم، أمام محكمة تل أبيب ضد نتنياهو، تختصم أيضًا شركة ”فيس بوك“، وتتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنشر أخبار كاذبة من شأنها التشهير بالملياردير اليهودي جورج سوروس، بزعم أنه يتعاون مع النظام الإيراني.

وقدم الدعوى القضائية محامٍ يدعى شاحار بن مئير، وأورد في المذكرة التي أرفقها مع الدعوى أن نتنياهو نشر، عبر حسابه، خبرًا كاذبًا حول سوروس، وثّقته صحيفة ”إسرائيل اليوم“، وادّعى أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كان قد أكد أن النظام الإيراني يتعاون مع مؤسسات تابعة للملياردير سوروس، صاحب التوجهات الليبرالية.

كما زعم نتنياهو أن ظريف تباهى بأن النظام الإيراني نجح في الحفاظ على الأنشطة مع سوروس بشكل منتظم.

وورد بالمذكرة أيضًا، أنه في أعقاب تدوينة نتنياهو قام محرر ديسك الأخبار بالقناة العاشرة، نداف إيال، بعرض معلومات عبر ”تويتر“، فنّد خلالها مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي وما ورد بها من أخطاء، من بينها أن نتنياهو اعتمد في معلوماته على ترجمة خاطئة لتقارير نشرت عبر الإنترنت، نشرتها صحيفة ”إسرائيل اليوم“.

وأثبت المحرر الإسرائيلي أنه لا يوجد أي تأكيد سواء من وزير خارجية إيران أو أي مسؤول إيراني آخر، بأن ثمة تعاونًا مع رجل الأعمال اليهودي الأمريكي سوروس، كما أنه أكد أنه تعاون مع اثنين من مترجمي اللغة الفارسية في الأمر، أحدهما أكاديمي، ووقتها أكدا أن هذه الإدعاءات عارية من الصحة، وأن طهران لم تؤكد أمرًا من هذا النوع.

ويقول مقدم الدعوى بن مئير، إن نتنياهو نشر عبر ”فيس بوك“ أخبارًا كاذبة ومتناقضة، تعكس بشكل عميق حالة التحريض والدعاية الكاذبة التي يعتمد عليها.

وأضاف، بحسب موقع ”سيروغيم“، أن ما نشره نتنياهو خطير للغاية، ولا سيما أنه نشر عبر حساب رسمي لشخص يشغل منصب رئيس الوزراء.

ويطالب بن مئير القضاء الإسرائيلي بإلزام رئيس الوزراء بتفسير أسباب نشر التدوينة الكاذبة، وكذا إلزام شركة ”فيس بوك“ بتفسير طبيعة آليات منع مثل هذه التدوينات الرسمية المزيفة.