الكشف عن طائرة روسية جديدة يمكن أن تسبب مشاكل حقيقية لحلف الناتو

الكشف عن طائرة روسية جديدة يمكن أن تسبب مشاكل حقيقية لحلف الناتو
تحتوي نظام الإنذار المبكر والتحكم "أواكس"

المصدر: حنين الوعري-إرم نيوز

كشفت مجلة ناشونال إنترست أن القوات الجوية الروسية ستبدأ باستقبال طائرة “بيريف إيه-100” التي تحتوي نظام الإنذار المبكر والتحكم “أواكس” الجديدة ابتداءً من أواخر عام 2020 أو أوائل عام 2021.

وتشير المجلة إلى أنه من شأن نظام الإنذار المبكر والتحكم “أواكس” أن يعزز قدرة القوات الجوية الروسية على تحقيق التفوق الجوي والحفاظ عليه عند اقترانه بطائرات مقاتلة قوية مثل: طائرات “سوخوي سو-30 إس إم فلانكر إتش” و”سوخوي سو-35 إس فلانكر إي”.

ومن المترقب أن توقع وزارة الدفاع الروسية على عقد إنتاج طائرات نظام أواكس الجديدة، والتي ستحل محل الأسطول الحالي لسلاح الجو الروسي المكون من طائرات “بيريف إيه- 50 ماينستايز” في وقت ما من العام المقبل، بحسب ما ذكرته المجلة.

 وقال رئيس شركة الطائرات الموحدة، يوري سليوسار لوكالة “تاس” الإخبارية المملوكة للدولة: “نتوقع أن نعقد نقاشًا مفصلًا مع وزارة الدفاع بشأن عقد تسليم الطائرات من طراز “إيه – 100″ بحلول نهاية العام الجاري أو في 2019”.

وبيّنت ناشونال إنترست أنه في حين يُتوقع أن تُجرى المفاوضات المفصلة بين الحكومة الروسية والشركة المصنعة في وقت لاحق من العام الجاري، فإن مصادر الصناعة الدفاعية الروسية واثقة من أنه سيتم البدء بتسليم الطائرات حديثة الصنع إلى سلاح الجو الروسي في غضون سنوات قليلة.

 وقال مصدر في صناعة الدفاع الروسية لوكالة تاس: “سيبدأ التزويد المتسلسل للطائرة في 2020-2021”.

وستمنح طائرات “بيريف إيه-100” تحسُنًا ملحوظًا في القدرة مقارنةً بطائرة “بيريف إيه-50″، بحسب المجلة.

والطائرة الجديدة مصممة استنادًا إلى طائرة “إليوشن آي إل 76 إم دي-90 إيه”، وهي نسخة مطورة ومحدثة عن طائرة “إليوشن آي إل 76 إم دي” الإستراتيجية متعددة الأغراض التي يتم تصنيعها في مدينة أوليانوفسك الروسية بواسطة شركة “أفياستار” الروسية بدلًا من تصنيعها في مدينة طشقند الأوزبكية كما كان يُفعل خلال العهد السوفيتي.

ويوضح وصف الشركة لتركيبة الطائرات الحديثة أن “استبدال محركات “D-30KP2” القياسية بمحركات PS-90A-76” ” الأكثر حداثة، وتركيب جناح معدّل ومعدات هبوط معززة تحسن أداء الطائرة بشكل كبير”.

وبيّنت ناشونال إنترست أن طائرة بيريف إيه- 100تأخذ الأداء المحسّن لإطار طائرة “آي إل-76 إم دي-90 إيه” وتدمجه مع رادار المسح ومصفوفة المسح الإلكتروني النشط الميكانيكي المهجن لشركة “فيغا راديو إنجنيرينغ” الروسية طراز “بريمير 476” الذي يستخدم نهجًا مماثلًا لذلك الموجود في طائرة الإنذار المبكر الأمريكية “إي – 2 هوك آي” المطوّرة.

وذكرت المجلة وصف مؤسسة روستيخ لنظام الرادار؛ إذ قالت: “يضم نظام الرادار الجديد هوائيًّا دوارًا قادرًا على إجراء مسح رأسي إلكتروني نشط ومسح ميكانيكي محسَّن ذي محامل. ويقوم هوائي الرادار بالدوران دورة واحدة كل خمس ثوانٍ”.

وأكدت ناشونال إنترست أنه إذا كان وصف روستيخ لأداء طائرات” بيريف إيه-100″ دقيقًا، فيجب على طائرات نظام التحكم والسيطرة الجديدة “أواكس” الروسية الجديدة أن تقدم أداءً هائلًا.

وأشارت روستيخ إلى أن “طائرة ‘بيريف إيه-100‘ الجديدة المزودة برادارات للمراقبة البانورامية القوية وأجهزة الكمبيوتر الحديثة ستكون قادرة على مسح المجال الجوي لمئات الكيلومترات في جميع الاتجاهات وتحديد الأهداف وإرسال بيانات استهداف كاملة إلى أنظمة الدفاع المضادة للصواريخ والمضادة للطائرات؛ ما يمكنهم من إسقاط الأهداف”.

وأضافت روستيخ: “يمكن استخدام طائرات الجيل الجديد بهذه القدرات كمراكز قيادة جوية؛ ما يسهل السيطرة على المجموعات الجوية والبرية والبحرية وفرق العمل”.

محتوى مدفوع