مسؤول روسي يلمح إلى تراجع محتمل عن العملية العسكرية في إدلب

مسؤول روسي يلمح إلى تراجع محتمل عن العملية العسكرية في إدلب

المصدر: فريق التحرير

أعلنت روسيا اليوم الثلاثاء، أنّها تأمل بالتوصل إلى حل سلمي للوضع في محافظة إدلب السورية، مشيرة إلى أنّ تركيا منوط بها فصل الإسلاميين المتشددين عن المعارضة المعتدلة، وفق تصريحات للمبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف.

وقال لافرينتيف للصحفيين، بعد محادثات في جنيف مع مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا: ”نقول إن من الأفضل تسوية الوضع في إدلب بطريقة سلمية، إذ من الممكن تفادي استخدام القوة المسلحة“.

وأضاف، أنّ ”محافظة إدلب.. هي منطقة تقع ضمن مسؤولية تركيا، ومسؤوليتها فصل المعارضة المعتدلة عن المتطرفين، من جبهة النصرة وجماعات أخرى، وجماعات إرهابية أخرى“، وفق رويترز.

وتركيا تطلب دعمًا لوقف إطلاق النار

وفي السياق، طلبت تركيا الدعم الدولي لإقرار وقف لإطلاق النار في إدلب، وقالت أمام مجلس الأمن الدولي إن شن هجوم شامل على المحافظة التي يسيطر عليها المسلحون في سوريا، سيؤدي إلى موجة هائلة من اللاجئين يمكن أن تهدد أوروبا.

وقال السفير التركي فيريدون سينيرلي أوغلو للمجلس: ”لا شك في أن شن عملية عسكرية شاملة سيسفر عن كارثة إنسانية كبيرة“.

وأضاف أن شن غارات جوية وعمليات قصف سيؤدي إلى ”موجة هائلة من اللاجئين، ومخاطر أمنية كبيرة على تركيا وأوروبا وما وراءهما“، وفق فرانس برس.

ودعت تركيا، التي أرسلت قوات إلى إدلب، وتدعم بعض الجماعات المسلحة، إلى ”وقف فوري لإطلاق النار“، طالبة من ”المجتمع الدولي دعم جهودها لهذه الغاية بالقول والفعل“.