قائد عسكري إيراني: سنواصل قصف المعارضين الأكراد

قائد عسكري إيراني: سنواصل قصف المعارضين الأكراد

المصدر: إرم نيوز

قال مسؤول إيراني كبير، اليوم الإثنين، إنّ بلاده ستواصل قصف المعارضين الأكراد، وذلك غداة إعلان الحكومة العراقية رفضها قيام الحرس الثوري بقصف مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني داخل أراضيها.

وقال رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني، في تصريحات صحفية: ”انتهى زمن اضرب واهرب على الصعيد الدولي، وسنرد على أي إجراء عدائي ضدنا بعشرة أضعاف“.

وأضاف، بحسب ما نقلت عنه الوكالة الإيرانية الرسمية، أنّ ”ردنا الصاروخي على الإجراءات المزعزعة للأمن من قبل إحدى التنظيمات الإرهابية في إقليم كردستان العراق؛ نهجٌ سنواصله لاحقًا أيضًا؛ ردًا على أي تهديد قد نتعرض له“.

وأعلن الحرس الثوري، الأحد، أنّه ”أطلق مساء السبت، 7 صواريخ أرض-أرض، على قواعد في إقليم كردستان العراق مستهدفًا مركز تدريب واجتماعًا لبعض القياديين الأكراد الإيرانيين“.

وأعرب الحرس الثوري عن ”إصراره على معاقبة المعتدين“، مشيرًا إلى توجيه ”ضربات موجعة لهم في مناطق مريوان وكامياران، الأسبوع الماضي، من قبل القوة البرية للحرس الثوري“.

وقالت وسائل إعلام إيرانية: إنّ ”ما لا يقل عن 10 من عناصر الحزب الديمقراطي الكردستاني المعارض لقوا مصرعهم، بينهم اثنان من القيادات النافذة“.

وجاء الهجوم الإيراني بعدما هاجم مسلحو الحزب الديمقراطي الكردستاني موقعًا لقوات من الحرس الثوري الإيراني على الحدود مع العراق، في 20 تموز/ يوليو الماضي، مما أسفر عن مقتل عشرة من أفراد الحرس.

وعبّر المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد محجوب، عن رفض الحكومة للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل، والذي أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين“.

وأضافت الوزارة أنّها ”ترفض رفضًا قاطعًا خرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل الأراضي العراقية دون تنسيق مسبق مع الجهات العراقية؛ تجنيبًا للمدنيين من آثار تلك العمليات“.