رئيس الفلبين يلوم ”صديقه“ ترامب على مصاعب بلاده الاقتصادية

رئيس الفلبين يلوم ”صديقه“ ترامب على مصاعب بلاده الاقتصادية

المصدر: ا ف ب

ألقى رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي ،السبت، اللوم على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد أن وصل التضخم في الأرخبيل الآسيوي لأعلى مستوياته في تسع سنين؛ ما أضر بصورة الرئيس صاحب الشعبية الكبيرة.

ودوتيرتي، المعروف بتصريحاته الغاضبة، كان ناقدًا لاذعًا للولايات المتحدة، قبل أن يغير لهجته تجاه واشنطن بعد انتخاب قطب العقارات الثري رئيسًا في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وردًا على سؤال حول وصول معدلات التضخم إلى 6,4 % في آب/أغسطس الماضي، وهو أعلى معدل مسجّل في البلاد في تسع سنوات، والذي تجاوز توقعات معظم المحللين، لام دوتيرتي السياسات الاقتصادية لترامب.

وقال للصحافيين: ”من بدأها؟ أمريكا. عندما رفعت أمريكا معدلاتها، الكل رفع معدلاتهم أيضًا. هكذا تسير الأمور. ليس بوسعنا أن نفعل شيئًا“.

وتابع: ”لأن أمريكا … ترامب أراد ذلك. حتى الضرائب مثل ضرائب الإنتاج، قاموا بزيادتها. حتى رسوم الاستيراد“.

وعاد لاحقًا ليوضح أنه ليس غاضبًا من ترامب، قائلًا: ”سأتحدث مع صديقي ترامب“، وأكد: ”لست ألوم الشعب الأمريكي في شيء، وليس لدي أدنى انتقاد ضد ترامب“.

ولم يقدم دوتيرتي، الذي سبق وأقرَّ بأنه ليس على دراية تامة بالاقتصاد، مزيدًا من التفاصيل حول كيف يمكن أن تؤثر السياسات الاقتصادية الأمريكية على التضخم في بلاده.

وحقق دوتيرتي (73 عامًا) فوزًا كاسحًا في الانتخابات عام 2016، بعد حملة ركزت على تعهده بتخليص المجتمع من المخدرات التي تودي بحياة عشرات آلاف الأشخاص.

ومنذ توليه الحكم، تقول الشرطة إنها قتلت 4354 مشتبهًا بهم في قضايا مخدرات، فيما قُتل عدد كبير أيضًا بيد مجهولين؛ وهو ما عرّضه لانتقادات من مسؤولين أمريكيين، لكن ترامب أشاد ”بالصداقة العظيمة“ مع دوتيرتي.

ويقول المدافعون عن حقوق الإنسان، إن العدد الإجمالي للقتلى في الحملة يفوق 13 ألف قتيل.

واتهم دوتيرتي، الذي يحظى بشعبية قوية، المعارضة باستغلال ارتفاع التضخم وأسعار الأغذية ضده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com