أخبار

أمريكا تضغط على باراغواي لإبقاء سفارتها في القدس
تاريخ النشر: 07 سبتمبر 2018 4:32 GMT
تاريخ التحديث: 07 سبتمبر 2018 5:08 GMT

أمريكا تضغط على باراغواي لإبقاء سفارتها في القدس

طالب نائب الرئيس الأمريكي، رئيس باراغواي بالإبقاء على سفارة بلاده في القدس.

+A -A
المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

تمارس الولايات المتحدة الأمريكية ضغوطًا على باراغواي من أجل إعادة فتح سفارتها في مدينة القدس المحتلة.

ويأتي ذلك عقب إعلان باراغواي تراجعها عن الخطوة التي اتخذتها في أيار/ مايو الماضي، بالتزامن مع خطوة مماثلة بادرت بها الولايات المتحدة، حين نقلت سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

وذكر مكتب مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، أن بنس حث رئيس باراغواي الجديد في اتصال هاتفي، على الالتزام بقرار سلفه بنقل مقر السفارة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وأضاف مكتب بنس في بيان أنه ”شجع بشدة الرئيس ماريو بينيتز، على الالتزام بتعهد باراغواي بنقل السفارة إلى القدس كإشارة للعلاقة التاريخية التي حافظت بلاده عليها مع كل من إسرائيل والولايات المتحدة“.

وقال وزير خارجية باراغواي لويس ألبيرتو كاستيليوني، إن ”رئيس بلاده شرح ملابسات قراره للمسؤول الأمريكي، وأبلغه أن القرار جاء من منطلق رغبة أسونسيون في المساهمة في دفع مسيرة السلام بالشرق الأوسط“.

وأثار تراجع باراغواي عن موقفها، الأربعاء الماضي، ردود فعل إسرائيلية غاضبة، حيث أعلنت الخارجية الإسرائيلية غلق السفارة في العاصمة أسونسيون، كما استدعت السفير الإسرائيلي للتشاور.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك