حرب إعلامية جديدة.. ترامب يهاجم ”نيويورك تايمز“ بعد مقالة ”جبهة المقاومة“

حرب إعلامية جديدة.. ترامب يهاجم ”نيويورك تايمز“ بعد مقالة ”جبهة المقاومة“
U.S. President Donald Trump speaks during his meeting with the Emir of Kuwait Sheikh Sabah al-Ahmad al-Jaber al-Sabah at the White House in Washington, U.S., September 5, 2018. REUTERS/Kevin Lamarque

المصدر: إرم نيوز

في الساعة السادسة والثلث من فجر اليوم الخميس، بتوقيت واشنطن، بثّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تغريدة قال فيها:“أقوم بتجريف مياه المستنقع، المستنقع الذي يحاول أن يعاند… لا عليكم سننجح بذلك“.

وفي هذه التغريدة التي استهل بها يومه الجديد، كان ترامب يعقّب على المقالة الاستثنائية التي كانت صحيفة ”نيويورك تايمز“ نشرتها يوم أمس موقّعة من قِبل شخص لم تذكر الصحيفة اسمه، بل وصفته أنه ”مسؤول كبير في البيت الأبيض“.

وفجّرت المقالة جبهة جديدة من الحرب الإعلامية التي يتعرض لها ترامب، كونها تحدثت عما أسمته ”رئاسة باتجاهين“، وعن وجود ”فريق مقاومة“ يعمل داخل البيت لإنهاك أجندة الرئيس، وتعطيل بعض أدواتها.

الردود الفورية

ردود الفعل الفورية، يوم أمس، على المقالة، جاءت من ترامب بوصفه لها أنها مقالة ”جبانة“، فيما طلبت الناطقة الصحفية للبيت الأبيض سارة ساندرز من كاتبها المجهول أن ”يستقيل“.

صحيفة ”نيويورك تايمز“ عبر حسابها على ”تويتر“ أعطت الانطباع بأن كاتب المقالة رجل، لكن شبكة فوكس نيوز(المؤيدة لترامب) نقلت عن متحدث باسم الصحيفة أن التغريدة التي نشرتها ”نيويورك تايمز“ وتقول فيها إن ”جبهة المقاومة“ داخل البيت الأبيض تستهدف ”كبح النزوات العشوائية للرئيس، هي تغريدة كتبها شخص لا تُعرف هويته.

وكان ترامب غرد بعد ظهر يوم أمس قائلًا: هذا المدعو ”مسؤول كبير في البيت الأبيض“ هل هو موجود فعلًا؟ أم أنها واحدة من خرجات نيويورك تايمز في استخدام مصادر وهمية“.

وأضاف ترامب: إذا كان هذا المجهول ”الجبان“ موجودًا فعلًا فإن واجب الأمن القومي يستدعي من صحيفة التايمز أن تسلّمه للحكومة فورًا.

وقد ردت عليه الصحيفة بالقول: نحن فخورون بدرجة لا تُصدّق بأننا نشرنا هذه المقالة التي تضيف قيمة كبيرة للفهم العام لما يجري داخل إدارة ترامب، ومن شخص في موقع يؤهله لأن يعرف ذلك.

  بعد كتاب وودورد

يشار إلى أن مقالة ”نيويورك تايمز“ جاءت بعد 24 ساعة من نشر صحيفة ”واشنطن بوست“ مقتطفات من كتاب للصحفي الاستقصائي الأشهر، بوب وودورد، سيصدر في الحادي عشر من الشهر الحالي بعنوان ”الخوف“، ويعرض فيه تفاصيل وشواهد تستهدف ترسيخ القناعة بأن البيت الأبيض في عهد ترامب تحوّل إلى ”مدينة مجانين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة