أخبار

أمريكا والهند تسعيان لتعزيز العلاقات الدفاعية وتوقيع معاهدة مهمة
تاريخ النشر: 06 سبتمبر 2018 8:44 GMT
تاريخ التحديث: 06 سبتمبر 2018 8:45 GMT

أمريكا والهند تسعيان لتعزيز العلاقات الدفاعية وتوقيع معاهدة مهمة

يسعى البلدان للتقارب في السنوات الأخيرة ويبحثان عن سبل للتصدي لنفوذ الصين عبر آسيا ولا سيما في باكستان وجنوب شرق آسيا والمحيط الهندي.

+A -A
المصدر: فريق التحرير

بدأت الولايات المتحدة والهند محادثات في نيودلهي لتعزيز العلاقات السياسية والأمنية اليوم الخميس فيما يأمل مسؤولون في توقيع معاهدة للاتصالات العسكرية قد تؤدي إلى زيادة مبيعات الأسلحة للهند.

واجتمع وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس ووزير الخارجية مايك بومبيو مع وزيرة الخارجية سوشما سواراج ووزيرة الدفاع نيرمالا سيتارامان.

ويسعى البلدان للتقارب في السنوات الأخيرة ويبحثان عن سبل للتصدي لنفوذ الصين عبر آسيا ولا سيما في باكستان وجنوب شرق آسيا والمحيط الهندي.

وقال ماتيس للصحفيين المرافقين له ”زيارتي هي مؤشر قوي على أننا نرى موقع الهند من بين الأكثر استراتيجية بالنسبة لنا إنهم من الشركاء الصاعدين المهمين“.

وقبل التوجه إلى الهند، عقد بومبيو محادثات في ”إسلام اباد“ مع حكومة باكستان الجديدة وكبار قادة الجيش.

وزاد وجود قوات أمريكية في أفغانستان من حساسية واشنطن تجاه الخصومة بين الهند وباكستان المسلحتين نوويا. وتشعر واشنطن ونيودلهي بالقلق بشأن الجماعات الإسلامية المتشددة المعادية للغرب والهند التي تتمركز في باكستان.

وتريد الحكومتان الهندية والأمريكية توقيع معاهدة توافق الاتصالات والأمن والتي قد تمهد الطريق لأن تبيع واشنطن مزيدًا من المعدات العسكرية الأمريكية الحساسة للهند.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك