البشير وسلفاكير يتفقان على إنشاء منطقة عازلة

البشير وسلفاكير يتفقان على إنشاء منطقة عازلة

الخرطوم ـ اتفق الرئيس السوداني عمر البشير، ونظيره بجنوب السودان سلفاكير ميارديت، على عقد اجتماع للجنة الأمنية المشتركة بين بلديهما خلال الشهر الحالي؛ لتسريع إنشاء منطقة عازلة على الحدود.

وقال البشير في مؤتمر صحفي مشترك مع سلفاكير عقب مباحثات بينهما بالخرطوم إنه ”رغم قصر زيارة الأخ سلفاكير إلا أنها غطت كل القضايا المشتركة بين البلدين بما فيها اتفاقيات التعاون التي وقعت في سبتمبر/أيلول 2012 وسبل تفعيلها ”.

من جهته قال سلفاكير إنه ”سعيد بزيارة الخرطوم لأنها تعزز التعاون بين البلدين وتنفيذ الاتفاقيات المبرمة بينهما بما يحقق مصلحة الشعبين“.

ونبه إلى اتفاقه مع الرئيس البشير، على تفعيل اللجنة المشتركة بينهما لمخاطبة المجتمع الدولي؛ لإعفاء الديون الخارجية .

ومسألة تقسيم الدين الخارجي الذي يتجاوز 40 مليار دولار كانت من أبرز القضايا الخلافية بين البلدين بعد انفصالهما في يوليو/تموز 2011، ويسعيان لحلها بالحصول على إعفاء من الدائنين الدوليين .

وأشار سلفاكير إلى أن اللجنة ستعمل أيضا لرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان. مضيفا أنه ”لا توجد أسباب لاستمرار العقوبات على السودان ”.

وتفرض واشنطن عقوبات اقتصادية قاسية على السودان منذ 1997 وكانت قد وعدته برفعها في حال التزم بتطبيق اتفاق سلام أبرم في 2005 ومهد لانفصال الجنوب وهو ما لم يحدث.

وبحسب البيان الختامي للزيارة فإن الرئيسين اتفقا على عقد اجتماع للجنة الأمنية المشتركة خلال الشهر الحالي لبحث إنشاء المنطقة العازلة المنصوص عليها في الاتفاق الأمني الذي أبرم بينهما في سبتمبر 2012 بجانب ثمانية اتفاقيات أخرى.

وسيبحث اجتماع اللجنة أيضا الاتهامات المتبادلة بين البلدين بشأن دعم المتمردين طبقا للبيان الذي أشار أيضا إلى ”اتفاق الطرفين على إزالة العقبات والشكوك“ .

واتفق الرئيسان على إسراع جوبا في تسمية رئسها في الهيئة الإدارية المشتركة لمنطقة أبيي المتنازع عليها بين البلدين وتسريع تنفيذ اتفاق الطرفين بشأنها.

ومنطقة أبيي الغنية بالنفط واحدة من خمسة مناطق يتنازع عليها البلدان وتمتد بطول 20 % من الشريط الحدودي الذي يقارب ألفي كيلو متر .

وتعثر تنفيذ اتفاق بشأن أبيي أبرم في 2011 نص على إنشاء إدارة وقوات شرطية مشتركة لحين إجراء استفتاء يحدد تبعية المنطقة، وتم تأجيله أكثر من مرة بسبب خلافهما حول هوية من يحق له التصويت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة