قبل زيارة أردوغان إلى برلين.. وزير الخارجية الألماني في تركيا لبحث الإفراج عن مواطنيه – إرم نيوز‬‎

قبل زيارة أردوغان إلى برلين.. وزير الخارجية الألماني في تركيا لبحث الإفراج عن مواطنيه

قبل زيارة أردوغان إلى برلين.. وزير الخارجية الألماني في تركيا لبحث الإفراج عن مواطنيه

المصدر: أنقرة - إرم نيوز

يتوجه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى تركيا يوم الأربعاء المقبل، لإجراء محادثات سياسية وزيارة المدرسة الألمانية في إسطنبول، وذلك قبل أيام من زيارة  مقررة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ألمانيا  في يومي 28 و29 سبتمبر /أيلول المقبل.

ويحمل الوزير الألماني خلال زيارته التي يأمل منها أن تشكل انطلاقة لسلسلة من الزيارات المتبادلة بين مسؤولين رفيعي المستوى في البلدين، ملفات عدة من أبرزها ملف المعتقلين الألمان في تركيا، وذلك من أجل إعادة تطبيع العلاقات بين برلين وأنقرة.

واشترط  الوزير ماس، اليوم الجمعة إفراج تركيا عن سبعة ألمان معتقلين لديها لتطبيع العلاقات بين البلدين، قائلًا على هامش اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في فيينا:“يتعيّن التوصل إلى حلٍ في هذه الحالات“.

وأضاف الوزير الألماني،  أن ”برلين أوضحت على نحو جلي أن اعتقال الألمان السبعة أمر لا يمكن تفهمه، خاصة أنه تم القبض عليهم لأسباب سياسية“.

إلغاء الدعم

وبالرغم من الأنباء التي تحدثت عن الانفراجة التي تفاءلت بها حكومة أردوغان وأدلت بها المستشارية في برلين عن تحسن العلاقات التركية الألمانية، إلا أن هناك أجواء ملبدة بغيوم وضباب كثيف، فقبل ساعات أعلن عن إلغاء دعم الاتحاد الإسلامي التركي التابع لهيئة الأوقات الدينية الرسمية المقربة من أردوغان، والذي يتخذ من مدينة كولونيا مقرًا له.

وتعقيبًا على تعليق الدعم، قالت النائبة سفيم داغديلين، التي تنحدر من أصول تركية، ”من الغريب والخطير أن يتم دعم اتحاد المساجد، الذي يتلقّي التعليمات والتوجيهات من الحكومة التركية بأموال المواطنين الألمان دافعي الضرائب، حتى بعد فضيحة تجسس الأئمة على الولايات لحساب زعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا“.

رفض لزيارة أردوغان

بدوره السياسي البارز في حزب الخضر الألماني جيم أوزديمير، وهو أيضًا من أصول تركية، قال:“إن أردوغان ليس رئيسًا عاديًا في نظام ديمقراطي“، مضيفًا: لذا يجب ألا يتم استقباله على هذا النحو“، في إشارة إلى المراسم الرسمية التي ستقام له.

ومن جانبها رفضت أليس فايدل، رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب البديل، زيارة أردوغان تمامًا، وقالت:“ليس هناك أدنى سبب لوجود دعوة بعد الاستخدام الوقح، وحملات الكراهية، من جانب أردوغان للاعب كرة القدم مسعود أوزيل“.

وأضافت:“ليس واردًا أيضًا أن يتم السماح لأردوغان بإطلاق عرض دعائي آخر في برلين من أجل التحريض ضد ألمانيا والمجتمع الألماني“.

تمثال.. ومقاضاة

وكانت السلطات الألمانية في فيسبادن، أزالت تمثالًا ارتفاعه أربعة أمتار لأردوغان، كان قد نصب في أحد ميادين المدينة، بعد اعتراضات وانتقادات رافضة بشدة لوجوده.

وبالتزامن مع كل هذا، أعلن محامي دينيز يوجيل الصحفي في“دي فيليت“ التركي الأصل الذي تم احتجازه خلف الأسوار بسجن سيفري في إسطنبول لمدة عام تقريبًا، مقاضاة الحكومة التركية ومطالبتها بتعويض تبلغ قيمته 2.98 مليون ليرة، أي ما يعادل 400 ألف دولار تقريبًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com