تقرير أمريكي: إيران قد ترضخ للعقوبات وتتفاوض على اتفاق نووي جديد – إرم نيوز‬‎

تقرير أمريكي: إيران قد ترضخ للعقوبات وتتفاوض على اتفاق نووي جديد

تقرير أمريكي: إيران قد ترضخ للعقوبات وتتفاوض على اتفاق نووي جديد

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

توقَّع مركزُ أبحاثٍ أمريكي، أن ترضخَ إيران -في النهاية- للعقوبات الأمريكية، وتوافق على دخول مفاوضات مع الولايات المتحدة ودول كبرى أخرى، بشأن اتفاق نووي جديد.

ووصف معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى الرد الإيراني على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجديد العقوبات عليها، بأنه ”مبهم وغير واضح“، متسائلًا عن ما إذا كانت طهران ستنتظر حتى نهاية فترة ترامب على أمل عدم إعادة انتخابه.

ولفت المعهد في تقرير نشره مساء أمس الأربعاء إلى ”أن المسؤولين الإيرانيين كانوا يأملون بأن تسارع الدول الموقعة الأخرى، وهي: أوروبا وروسيا والصين، إلى تعويضها عن العقوبات الأمريكية لكن ذلك لم يحدث، على حد تعبيره.

وأكد التقرير، أن عددًا من الشركات الكبرى بما فيها شركات حكومية من تلك الدول لم تتردد في الانسحاب من إيران بعد قرار ترامب، لافتًا إلى أن مؤسسة البترول الوطنية الصينية لم تظهر أي اهتمام، بأن تحل مكان شركة توتال الفرنسية، بعد انسحابها من المرحلة الثانية من مشروع تطوير حقل غاز بارس الجنوبي في إيران.

وذكر التقرير، أن انهيار الريال الإيراني في الفترة الأخيرة اقنع ترامب بأن توقعاته التي أطلقها في شهر أيار/ مايو كانت صحيحة، وهي ”أن زعماء طهران سيقولون إنهم لن يتفاوضوا على اتفاق نووي جديد لكنهم في النهاية سيسعون إلى إبرام صفقة جديدة دائمة من شأنها أن تفيد إيران وشعبها.“

وقال التقرير:“قد تؤدي العقوبات الأمريكية والضغوط السياسية إلى رضوخ إيران رغم إصرارها على أن مشكلاتها الاقتصادية داخلية“.

وختم: ”التحدي الذي يواجه واشنطن الآن هو كيفية تشديد الضغط بقوة وبسرعة لدرجة إرغام آية الله علي خامنئي على الاعتراف بأن مشكلات إيران الاقتصادية متجذرة في سياساتها الخارجية الساعية للمواجهة، والحقيقة أن السيناريو الأكثر ترجيحًا هو أن كلا الجانبين سيحاول إجبار الآخر، أي أن واشنطن ستسعى إلى تصعيد الضغط على إيران فيما يمكن لطهران أن تنتظر حتى يغادر ترامب البيت الأبيض، وحتى الآن ليس هناك أي مؤشرات على أن طهران ستنتظر مغادرة ترامب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com