لماذا اختار أشهر قادة ”القاعدة“ محامياً كويتياً للدفاع عنه؟

لماذا اختار أشهر قادة ”القاعدة“ محامياً كويتياً للدفاع عنه؟

المصدر: الكويت – من قحطان العبوش

كشف المحامي الكويتي محمد الجميع، عن الأسباب التي دفعت المتهم الرئيسي في أحداث سبتمبر/أيلول، خالد شيخ محمد، للطلب من الولايات المتحدة الأمريكية المعتقل فيها، بتوكيله للدفاع عنه.

وقال الجميع في حديث خاص لشبكة ”إرم“ إنّ خالد شيخ محمد، مطلع في معتقله على جميع الصحف ووسائل الإعلام الكويتية، وقد يكون بروز اسم الجميع في قضايا ترتبط بمتهمين بقضايا مشابهة السبب في اختياره.

وزادت شهرة المحامي ”الجميع“ في الآونة الأخيرة بعد أن تصدى للدفاع عن حجاج وشافي العجمي، وهما كويتيان تتهمهما واشنطن ومجلس الأمن الدولي بتمويل فصيلي ”جبهة النصرة“ والدولة الإسلامية المعروفة باسم ”داعش“ في العراق وسوريا.

وتلقى الجميع قبل أيام، طلباً أمريكياً رسمياً عن طريق إحدى شركات المحاماة في أمريكا، للدفاع عن خالد شيخ محمد، وهو كويتي يوصف بالعقل المدبر للهجمات التي هزت الولايات المتحدة عام 2001، في قضية وصفها الجميع بأنها أكبر قضايا العالم المعاصرة.

وأضاف الجميع في حديثه، إنه سأل المحامي الأمريكي ديفيد، وهو ضمن وفد زار الجميع قبل أيام في مكتبه وطلب منه الدفاع عن خالد شيخ محمد، عن الأسباب في اختياره بالذات، وكانت الإجابة بأن المتهم مطلع على جميع الصحف ووسائل الإعلام.

ويرى المحامي الجميع، وهو محامي كويتي مُقيد أمام محكمة التمييز والدستورية العليا، وعضو اتحاد المحامين العرب، إن الإجابة الوافية عن هذا السؤال موجودة لدى خالد شيخ محمد فقط، لكن يتعذر الوصول إليه حيث يحاكم بواحدة من أشهر وأخطر قضايا العالم.

ورغم أن المحامي الجميع لم يبد موافقة نهائية للوفد الأمريكي، إلا أنه قال ”في حال تم تلبية جميع شروطي نعم سأوافق لأن هذه مهنتي، القضية تختارك ولا تستطيع اختيار القضايا“.

وبيّن الجميع أنه سيحاول قدر الإمكان مساعدة فريق العمل الموكل بالدفاع عن خالد شيخ محمد، مشيراً إلى رغبته الكبيرة بأن يتكلل مجهوده بالنجاح في الدفاع عن موكله الذي اعتقل في مارس/آذار 2003 قبل إحالته إلى سجن غوانتانامو.

وأشار الجميع إلى أنه لا يخشى من ارتباط اسمه بتنظيم القاعدة والمقاتلين الإسلاميين، لاسيما وأنه يترافع عن أكثر من متهم في قضايا مشابهة، مبيناً أن الموضوع بالنسبة له مهني بحت بعيداً عما تشير له بعض وسائل الإعلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com