القوات العراقية في حالة تأهب قصوى عشية عاشوراء

القوات العراقية في حالة تأهب قصوى عشية عاشوراء

بغداد – وضعت القوات الأمنية العراقية في حال ”إنذار شديد“ استعدادا لإحياء مئات الآلاف من الشيعة غدا الثلاثاء ذكرى عاشوراء، لا سيما في بغداد ومدينة كربلاء، تحسبا لهجمات قد ينفذها تنظيم ”الدولة الإسلامية“.

وتسعى السلطات التي نشرت عشرات الآلاف من عناصر الجيش والشرطة والامن، الى منع تكرار الهجمات الدامية التي استهدفت الشيعة في الاعوام الماضية خلال محرم وعاشوراء.

وفي تحد لهذه الخطط، تبنى تنظيم ”الدولة الاسلامية“ تفجيرين بسيارتين مفخختين في بغداد الاحد، اديا الى مقتل 18 شخصا على الاقل، واستهدف احدهما خيمة عزاء للشيعة.

وقال عقيد في الشرطة لوكالة فرانس برس ”بدءا من مساء السبت، باتت الخطة الامنية موضع تنفيذ، والقوات الامنية في حالة انذار شديد“.

واغلقت القوات الامنية طرقا في بغداد، وحلقت مروحيات بشكل مكثف في سمائها اليوم ضمن الخطة الامنية.

واشار العقيد الى تنفيذ ”انتشار امني كثيف من بغداد الى كربلاء (110 كلم الى جنوبها)، لا سيما في اليوسفية والمحمودية“.

وبدأ الشيعة في 26 تشرين الاول/اكتوبر احياء مراسم محرم التي تتوج غدا بمسيرات كبيرة في ذكرى مقتل الامام الحسين، في بغداد وكربلاء حيث مرقد ثالث الائمة المعصومين.

واستقبلت كربلاء خلال الايام الماضية ”مئات آلاف الزوار العراقيين (…) اضافة الى 65 زائرا عربيا واجنبيا من عشرين دولة“، بحسب ما صرح النائب الاول لمحافظة كربلاء جاسم الفتلاوي لفرانس برس الاثنين.

وقال قائد عمليات الفرات الاوسط الفريق الركن عثمان الغانمي للصحافيين ان اكثر من 26 الف عنصر من القوات الامنية منتشرون داخل المدينة وعلى الطرق المؤدية اليها، وان القوات ستستعين بالطيران المروحي ”لمراقبة المناطق الصحراوية الغربية والبساتين المحيطة بكربلاء“.

واعلن مدير اعلام الشرطة العقيد احمد الحسناوي ان نقاط التفتيش عند مداخل تستخدم ”سيارات مجهزة بأجهزة لكشف المتفجرات، اضافة الى الكلاب البوليسية“. كما تشارك ”1500 شرطية مهمتهن تفتيش النساء“

وقتل المئات من الزوار الشيعة في الاعوام الماضية بسلسلة تفجيرات استهدفت المواكب العاشورائية. ويعتقد ان غالبية هذه الهجمات لا سيما الانتحارية منها، يقف خلفها عناصر متطرفون.

وتبنى تنظيم ”الدولة الاسلامية“ في بيان تداولته منتديات جهادية يحمل توقيع ”الدولة الاسلامية-ولاية بغداد“، تفجيرين بسيارتين مفخختين الاحد.

وجاء في البيان ”وفق الله عباده المجاهدين من كسر كل خطط الحكومة الصفوية المزعومة التي يتبجحون بها في إعلامهم وفي اعظم مواسمهم الكفرية“. اضاف ”تمكن أبطال الاسلام من ادخال سيارتين مفخختين في التاسع من محرم 1436 (امس الاحد وفق الحساب السني لهذا العام، الثامن من محرم وفق الحساب الشيعي)“.

وتابع ”تم تفجير السيارة الاولى على دورية للاجهزة القمعية وتجمع لعناصر الحشد الرافضي (في اشارة الى المسلحين الشيعة الموالين للحكومة) في منطقة السعدون، ثم تفجير السيارة الثانية على رتل للحشد الرافضي وتجمع كبير لجيش الدجال في مدينة الصدر“.

وقتل تسعة اشخاص على الاقل في تفجير السعدون، وتسعة على الاقل في تفجير مدينة الصدر، بحسب عقيد في الشرطة.

وكان تفجير ثالث الاحد استهدف خيمة عزاء في جنوب غرب بغداد، اودى ب13 شخصا على الاقل. الا ان بيان ”الدولة الاسلامية“ لم يتطرق اليه.

ويسيطر التنظيم منذ حزيران/يونيو على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه، اضافة الى مناطق في شمال سوريا وشرقها، حيث نفذ في هذه المناطق اعمال قتل جماعية واعدامات بحق من يخالفه الرأي.

وفي محافظة الانبار في غرب العراق، قام التنظيم خلال الايام الماضية بقتل المئات من ابناء عشيرة البونمر السنية التي حملت السلاح ضده.

وتباينت الارقام حول عددهم، ففي حين افادت مصادر امنية ومحلية انه يراوح بين 200 و258 فردا بينهم نساء واطفال، قالت وزارة حقوق الانسان العراقية ان العدد وصل الى 322، في حين اعلن احد زعماء العشيرة ان الحصيلة تبلغ 381.

وتقاتل بعض العشائر السنية تنظيم ”الدولة الاسلامية“ في مناطق نفوذه، او تحمل السلاح للحؤول دون سيطرته على مناطق تتمتع هي بنفوذ فيها.

وبات التنظيم يسيطر على غالبية محافظة الانبار رغم الضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

واعلنت سنغافورة الاثنين انها ستقدم الدعم العسكري للتحالف، دون ان تشارك في العمليات القتالية، بحسب وزير الدفاع نغ انغ هين.

يأتي ذلك غداة اعلان كندا عبر وزير دفاعها روب نيكولسون، ان مقاتلتين من طراز ”اف-18“ شنتا اولى غاراتها ضد التنظيم في غرب العراق.

وفي شمال سوريا، نفذت مقاتلات اميركية خمس ضربات جوية السبت والاحد قرب مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) حيث تدور منذ اكثر من شهر معارك بين تنظيم ”الدولة الاسلامية“ والمقاتلين الاكراد.

واشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى وقوع اشتباكات متقطعة اليوم الاثنين بين الجهاديين من جهة، ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي الذين يدافعون عن المدينة الحدودية مع تركيا، والذين انضم اليهم قبل ايام اكثر من 150 مقاتلا من البشمركة الكردية العراقية، مزودين اسلحة ثقيلة.

واضاف المرصد ان التحالف الدولي شن اربع غارات على الاقل في وقت مبكر الاثنين في محيط كوباني، اضافة الى غارة استهدفت رتلا للتنظيم المتطرف متوجها الى مدينة منبج في شمال سوريا الواقعة تحت سيطرته.

وبحسب المرصد، قتل 20 عنصرا على الاقل من ”الدولة الاسلامية“ جراء ضربات التحالف في سوريا الاحد، في حين ادت معارك عين العرب الى مقتل اربعة جهاديين ومقاتلين كرديين.

والمعركة المستمرة منذ نحو شهر ونصف، اصبحت رمزا للمعركة الاشمل ضد تنظيم الدولة الاسلامية والمسلحين المتطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com