رغم الأزمة الطاحنة في تركيا.. أردوغان يشيّد قصرًا جديدًا وصهره يقلل النفقات بالحرمان من التعليم – إرم نيوز‬‎

رغم الأزمة الطاحنة في تركيا.. أردوغان يشيّد قصرًا جديدًا وصهره يقلل النفقات بالحرمان من التعليم

رغم الأزمة الطاحنة في تركيا.. أردوغان يشيّد قصرًا جديدًا وصهره يقلل النفقات بالحرمان من التعليم

المصدر: أنقرة - إرم نيوز

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عزمه بناء قصر رئاسي جديد، في بلدة ”أخلاط“ التاريخية التابعة لمدينة ”تبليس“ شرق الأناضول.

وجاء ذلك خلال خطاب لأردوغان، اليوم الأحد، أمام حشد من أنصاره في ”موش“ التي كانت فيما مضي قلعة أرمينية كاثوليكية في الذكرى السنوية  947  لمعركة ”ملاذكرد“ التي انتصر فيها الأتراك على البيزنطيين.

ورغم مرور البلاد بأزمة اقتصادية طاحنة، إلا أن أردوغان مستمر في بناء القصور، حيث يأتي بناء القصر الجديد بعد فترة قصيرة من بناء قصره في أنقرة ذي الألف غرفة، والذي اقتطع من أجله آلاف الهكتارات من حدائق أتاتورك ضاربًا بالأحكام القضائية عرض الحائط، فالبلدية وحاكمها الذي هو من حزب العدالة والتنمية الحاكم، قاما بإعداد الأرض بالفعل، ومساحتها خمسة أفدنة متعهدة بالتشييد فور انتهاء التصاميم الهندسية.

والمفارقة، أنه بالتزامن مع إعلان هذا النبأ، كان صهره بيرات البيراك وزير الخزانة والمالية يقوم باقتطاع 2 مليار ليرة مما تبقى من ميزانية وزارة التعليم بعد حساب مرتبات الأشهر الستة الأولى للعام والمقدرة بنحو 10 مليارات و633 مليون و716 ألفًا و788 ليرة، أي ما يقرب من 18% من إجمالي الميزانية التي كانت مخصصة لصيانة المدارس، وإنشاء مدارس جديدة، بزعم تقليل النفقات، وفي محاولة لتقليل آثار الأزمة الطاحنة التي تمر بها بلاده.

وإضافة إلى ذلك قام بتجنيب 20 مليون ليرة من المنح المقدمة للطلبة حتى المرحلة الثانوية، و103 ملايين ليرة من مساعدات السكن كدعم لأهالي الطلبة، و7.5 مليون ليرة خصصت للطلبة الذين سيتوجّهون للمدارس الخاصة، وطالت الاستقطاعات أيضًا العديد من قطاعات التعليم، وأعمال ترميم المدارس، وبناء أخرى جديدة.

كذلك إلغاء مبلغ 705 ملايين ليرة سبق وتم تخصيصها لمشروع الأجهزة اللوحية الذي كان من المقرر أن يُقدَّم  لتلاميذ وتلميذات المرحلة المتوسطة من التعليم الأساسي.

وبحسب جريدة ”جمهوريت“ فقد أصبحت وزارة التعليم التي تهتم بشؤون ملايين الأطفال وأسرهم، من أوائل ضحايا الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالاقتصاد التركي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com