مؤيدو ترامب يقودون رئيس ”تويتر“ للمساءلة – إرم نيوز‬‎

مؤيدو ترامب يقودون رئيس ”تويتر“ للمساءلة

مؤيدو ترامب يقودون رئيس ”تويتر“ للمساءلة

المصدر: رويترز

يستعد الرئيس التنفيذي لشركة ”تويتر“ جاك دورسي، لمساءلة أمام مجلس النواب الأمريكي في 5 أيلول/ سبتمبر المقبل بعد أن أثار بعض النواب الجمهوريين مخاوف من حذف شبكات التواصل الاجتماعي محتويات ما ينشره المحافظون وهم في العادة مؤيدون للرئيس ترامب.

وقال رئيس لجنة الطاقة في مجلس النواب الأمريكي جريج والدن في بيان:“إن لجنة الطاقة والتجارة تعتزم توجيه أسئلة صعبة بشأن كيفية مراقبة وتنظيم تويتر لمحتواه“.

وأضاف:“نتطلع لتحلي السيد دورسي بالصراحة والشفافية فيما يتعلق بالعملية المعقدة وراء لوغريتمات الشركة، والقرارات الخاصة بالمحتوى“.

واتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شركات التواصل الاجتماعي يوم الجمعة بإسكات ”ملايين الأشخاص“ في عمل من أعمال الرقابة، ولكن دون تقديم دليل يدعم ادعاءه.

وقال ترامب على ”تويتر“ دون ذكر شركة معينة:“عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي يسكتون ملايين الأشخاص، ولا يمكنكم فعل ذلك حتى إذا كان ذلك يعني ضرورة أن نواصل سماع الأخبار الكاذبة مثل ”سي.إن.إن“ التي تأثرت معدلات مشاهدتها بشكل خطير، وعلى الناس تحديد ما هو حقيقي وما هو غير ذلك دون رقابة“.

وانتقد ترامب أيضًا وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي قائلًا دون تقديم دليل إن شركات لم يكشف النقاب عنها ”تميز في المعاملة تمامًا ضد الأصوات الجمهورية/المحافظة“.

وجاءت هذه التغريدات بعد اتخاذ شركتي ”أبل“، و“فيسبوك“، وموقع ”غوغل“ التابع لشركة ”ألفابيت“ إجراءات لحذف بعض ما نشره موقع ”أنفو ورز“ الإلكتروني الذي يديره أليكس جونز أحد أنصار نظرية المؤامرة.

وفي الصيف الماضي، أكد ترامب مجددًا أن هذا الزعم لا يجذب المزيد من الدعم في معظم الصحف، أو المواقع الإلكترونية.

ويدعم موقع ”أنفو ورز“ نظرية أن هيلاري كلينتون هي من ”اخترعت تنظيم داعش“، وأن لديها ”شبكة شريرة“ سرية وتعاني من مرض شلل الرعاش ”باركنسون“، بالإضافة إلى العشرات من نظريات المؤامرة الأخرى.

وقالت شركة ”توبيولار أنسايتس“ للتحليل الإلكتروني في منتصف الحملة الانتخابية الأمريكية إن موقع ”أنفو ورز“ كان الموقع صاحب أعلى مستوى من حيث المشاركة (إشارات الإعجاب وتبادل التعليقات) من خلال المقاطع المصورة التي يبثها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com