نائبة تركية سابقة متهمة بـ“إهانة الرئيس“ تهرب إلى اليونان

نائبة تركية سابقة متهمة بـ“إهانة الرئيس“ تهرب إلى اليونان

المصدر: إرم نيوز

هربت نائبة تركية سابقة من حزب مؤيد للأكراد، إلى اليونان طالبة اللجوء السياسي بعدما حُكم عليها في بلادها بتهمة ”إهانة الرئيس“.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، عن مصدر في الشرطة قوله، اليوم الجمعة، إنّ ”النائبة التركية السابقة عن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، ليلى بيرليك (44 عامًا)، عرفت عن نفسها الأربعاء لدى شرطة الكسندروبولي قرب الحدود البرية بين اليونان وتركيا (شمال شرق) بعدما عبرتها بشكل غير قانوني“، مؤكدًا بذلك معلومات أوردها الإعلام اليوناني.

وأضاف المصدر أنّ بيرليك ”تقدمت بطلب لجوء سياسي وبقيت محتجزة في مركز الشرطة“.

بدورها قالت وكالة ”دي. إتش. آيه“، التركية للأنباء، إنّ ”النائبة السابقة كانت حكمت غيابيًا في كانون الثاني/يناير الفائت، بالسجن عامًا وتسعة أشهر بتهمة (إهانة الرئيس) في تصريح يعود للعام 2015“.

وبيرليك التي انتخبت عن محافظة شرناك في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، أُوقفت أيضًا في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، بتهمة ”الدعاية الإرهابية“ والانتماء إلى حزب العمال الكردستاني الانفصالي الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة ”إرهابيًا“، وفق ما ذكرت قناة ”سي. أن. أن تورك“.

وأضافت أنّها أوقفت حتى كانون الثاني/يناير 2017، ثم أُفرج عنها في ظل مراقبة قضائية مع منعها من مغادرة الأراضي التركية.