عباس: نتينياهو دعا إلى التهدئة في الأقصى ونحن معها

عباس: نتينياهو دعا إلى التهدئة في الأقصى ونحن معها

رام الله – قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأحد، إنّ رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتينياهو، دعا إلى التهدئة في المسجد الأقصى ”ونحن مع التهدئة وموقفنا هو التهدئة ونرجو المحافظة على الوضع القائم في الأقصى“.

وقال عباس في مستهل اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله ”ما جرى في القدس والمسجد الأقصى في الاسابيع الماضية من توتر واشتباكات وصدامات في داخل الاقصى نفسه يحزننا ويؤلمنا“.

وأشار إلى أنه ”حصلت اشتباكات وصدامات لكن جاء اليوم بيان من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتينياهو يدعو إلى التهدئة ونحن مع التهدئة“. مضيفا ”أننا لا نريد تصعيد الأمور أكثر بحيث تصل إلى مدى لا نستطيع أن يتحمله بشر ولا نريد هذا أن يحدث إطلاقا وإنما نريد التهدئة“.

وكان نتينياهو أعلن، الأحد، في تصريح عن المسجد الأقصى ”لن نقوم بتعديل ترتيبات العبادة والدخول إلى جبل الهيكل. نحن ملتزمون بالإبقاء على الوضع القائم لليهود والمسلمين والمسيحيين“، مضيفا ”من الضروري الآن تهدئة الوضع والتصرف بمسؤولية وضبط النفس (..) من السهل إشعال الكراهية الدينية ولكن من الصعب إطفاءها“. مؤكدا ”تم إرسال هذه الرسالة بأوضح طريقة ممكنة“ إلى الرئيس الفلسطيني بالإضافة إلى نشطاء اليمين المتطرف الإسرائيلي.

وتابع الرئيس الفلسطيني تعليقا على كلام نتينياهو ”ما سمعناه اليوم يعبر عن موقفنا الأساسي منذ البداية بالتهدئة ولا مانع لدينا، بالعكس نحن نريد التهدئة وكنا ندعو للتهدئة وأرجو أن تتم التهدئة ويتم المحافظة على الوضع القائم في المسجد الأقصى“.

وحول الاتصالات التي يقوم بها لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية، قال عباس: ”قدمنا الشهر الماضي مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي (…) وهو يناقش الان في المجلس بين الدول الأعضاء والمجموعات الدولية وعندما تنضج النقاشات والمشاورات والمداولات سيقدم للتصويت“.

وأشار عباس ”إلى أنه يوجد الان وفد فلسطيني في واشنطن ويتحاور مع الأمريكيين حول مضمون هذا القرار“ في إشارة إلى كبير المفاوضين الفلسطينيين الذي من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الاثنين.

وختم عباس ”نأمل أن نتفق على صيغة تفيدنا أن يشمل القرار أنّ الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 هي أرض دولة فلسطين المحتلة منذ عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وأنه لابد من تحديد جدول زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com