موسكو: الروسية ماريا بوتينا تتعرض لما يرقى للتعذيب في أمريكا – إرم نيوز‬‎

موسكو: الروسية ماريا بوتينا تتعرض لما يرقى للتعذيب في أمريكا

موسكو: الروسية ماريا بوتينا تتعرض لما يرقى للتعذيب في أمريكا

المصدر: فريق التحرير

اتهمت روسيا الولايات المتحدة الأمريكية، بـ“ممارسة ما يرقى إلى مستوى التعذيب“، بحق ماريا بوتينا التي تسجنها واشنطن؛ بتهمة ”العمالة“ لموسكو.

وألقي القبض على بوتينا (29 عامًا)- وهي ناشطة مدافعة عن الحق في امتلاك السلاح وتعيش في واشنطن العاصمة – في يوليو/ تموز الماضي، واتهمتها السلطات بأنها ”عميلة للحكومة الروسية، تعمل على توطيد علاقاتها بمواطنين أمريكيين، وتتسلل إلى جماعات سياسية“. ونفت بوتينا ذلك.

وهي محتجزة على ذمة المحاكمة؛ بعدما قدم ممثلو الادعاء أدلة تشير إلى أنها على صلة بعناصر في المخابرات الروسية، وتتلقى تمويلًا من أثرياء روسيا، من أصحاب النفوذ السياسي.

وأصبحت قضيتها- التي تقول السلطات الروسية إنها ”ملفقة وذات دوافع سياسية“- الأحدث في سلسلة من المواجهات المتوترة بين واشنطن وموسكو، وتأتي في وقت تدهورت فيه العلاقات بين البلدين إلى أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة؛ بسبب مزاعم بتدخل روسيا في السياسة الأمريكية.

وقالت السفارة الروسية في الولايات المتحدة، في بيان أصدرته، أمس الأحد، إن بوتينا ”نقلت من سجن في واشنطن إلى سجن آخر في فرجينيا، يوم الجمعة، دون إشعار أو تفسير“، مضيفة أن متعلقاتها الشخصية صُودرت.

وذكرت السفارة أن بوتينا ”خضعت للتفتيش الذاتي والتكبيل أثناء نقلها، قبل أن تحتجز في زنزانة أنوارها مضاءة دون طعام لمدة 12 ساعة، كما تخضع حاليًا لنظام حبس انفرادي“.

وقالت السفارة: ”وضعها يسوء. من الواضح أن المحاولات تجري لتحطيم ماريا باستخدام إهانات وضغوط نفسية إضافية“.

وأضافت: ”لدينا مزيد ومزيد من التساؤلات للنظام القضائي الأمريكي. هل يجب حقًا الحكم على ماريا بأن تعاني مثل هذا التعذيب النفسي قبل صدور حكم المحكمة على الادعاءات الموجهة لها؟ يجب أن يتوقف هذا الخروج على القانون“.

وأثار وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف القضية مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وطالب بإطلاق سراح بوتينا.

ومن المقرر عقد الجلسة القادمة في قضيتها، يوم 10 سبتمبر/أيلول المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com