ألمانيا تعتزم تدريب سنة العراق لمحاربة داعش

ألمانيا تعتزم تدريب سنة العراق لمحاربة داعش

برلين- قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة إن بلادها مستعدة للمساهمة في تدريب جنود سنة في العراق لمحاربة مقاتلي الدولة الإسلامية بالاضافة إلى المساعدات التي تقدمها بالفعل للمقاتلين الأكراد العراقيين.

وأشادت ميركل ببغداد لتعيينها وزير دفاع سنيا إلى جانب شيعة واكراد في اطار جهود رئيس الوزراء حيدر العبادي لتحسين الوحدة الوطنية وتخفيف قبضة مقاتلي الدولة الاسلامية على المناطق السنية في شمال وغرب البلاد.

ويشعر بعض السنة بالتهميش من جانب الغالبية الشيعية منذ سقوط صدام حسين في عام 2003 حتى أنهم انحازوا إلى جماعة الدولة الإسلامية المتشددة.

وقالت ميركل أثناء حضور مناسبة في كنيسة ببلدة تيمبلين مسقط رأسها في شرق ألمانيا ”سوف نبحث تدريب جنود سنة وليس الأكراد فقط إذا طلب منا ذلك.“

وأضافت ”نفعل حاليا كل ما بوسعنا لتعزيز بنية الدولة في العراق.“

وقالت ميركل ”ما كانت الدولة الاسلامية لتحصل على كل هذا العدد من الأتباع لو لم يعامل السنة بهذا السوء من جانب الحكومة (السابقة) في بغداد.“

ودفع الخطر الذي تمثله الدولة الاسلامية بعض الشيعة والسنة إلى تجاوز الخلافات الطائفية لمواجهة العدو المشترك.

ويأمل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاولة هزيمة الدولة الإسلامية في أن تتمكن حكومة بغداد من إعادة بناء تحالف هش مع العشائر السنية.

وأرسلت ألمانيا بالفعل مساعدات عسكرية إلى الأكراد في شمال العراق لكنها لا تشارك في الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد مقاتلي الدولة الإسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة